السلايدر الرئيسيكواليس واسرار

أحد اعضاء خلية “البيتلز الداعشية” يكشف كيف فتحت تركيا حدودها لـ”داعش” وكيف تعاملت انقرة مع التنظيم الارهابي اقتصاديا

يورابيا ـ لندن ـ من سعيد سلامة ـ كشف شفيع الشيخ البريطاني من أصل سوداني واحد اعضاء خلية “البيتلز” نسبة إلى الفريق الغنائي الشهير بسبب لكنتهم الإنكليزية “الداعشية” والذي تصنفه الولايات المتحدة كـ”إرهابي عالمي محدد خصيصا” كيف فتحت تركيا حدودها لمن يريدون الانضمام الى “داعش”.

شفيع سافر إلى سوريا عام 2012 وانضم إلى صفوف التنظيم المتطرف، وأصبح لاحقا عضوا في هذه الخلية المسؤولة عن إعدام نحو 20 شخصا من بينهم الصحافيان الأمريكيان جيمس فولي وستيفن سوتلوف وعمال الإغاثة البريطانيين ديفيد هينز وآلان هينينغ والأمريكي بيتر كاسيغ.

وألقي القبض على شفيع الملقب بـ”جورج” في سوريا عام 2018 رفقة عضو آخر في “البيتلز” هو ألكسندر كوتي، واحتجزتهما قوات سوريا الديمقراطية في انتظار تسليمهما للولايات المتحدة.

محمد إموازي الملقب بـ”جون” كان أحد أعضاء هذه الخلية وقد تحدث شفيع عن عمله معه داخل التنظيم. اشتهر “جون” بسبب نحره رهائن التنظيم أمام الكاميرات. لاحقا قال مسؤولون أمريكيون إنه استهدف عام 2015 في الرقة بصاروخ من طائرة مسيرة أدى إلى مقتله.

ورد شفيع في حوار اجرته معه قناة “الحرة” الامريكية على المعلومات السابقة التي ربطت بين أجهزة أمنية تركية والتنظيم الإرهابي، الأمر الذي نفته أنقرة مرارا.

وردا على سؤال حول اعتبار قوات سوريا الديموقراطية تنظيم داعش أداة في يد تركيا لمحاربة الأكراد، التي تعتبرهم أنقرة “إرهابيين”، يقول شفيع الشيخ: “ليس كل من تحالف مع جاره صار لعبة أو أداة بيده.. الدولة الإسلامية كانت تعتبر نفسها دولة ولها اتفاقات مع دول الجوار”.

ويضيف شفيع “أنا أعرف أنه اقتصاديا كانوا يتعاملون معهم (تركيا).. لكن هذا لم يمسني بطريقة مباشرة.. وإذا كانوا (داعش) يعتبرون أنفسهم حكومة في الإقليم فلهم الحق أن يتعاملوا مع دول الجوار بسياستهم”.

شفيع دخل إلى سوريا عام 2012 من الحدود التركية “ماشيا”، حيث “لم تكن هناك أي حراسة”. “الحدود كانت شبه مفتوحة”، يضيف شفيع لمراسل “الحرة”.

ويقر شفيع الشيخ بشراء بضائع “تأتي من الحدود التركية”، حيث تحدث، في هذا السياق مرة أخرة عن الحدود المفتوحة.

وقبل أربعة أعوام ووسط أزمة بين روسيا وتركيا من جراء إسقاط طائرة عسكرية روسية على الحدود السورية التركية، قالت موسكو إن لديها دليلا على استفادة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وعائلته من تهريب النفط إلى تركيا إلى الأراضي التي يسيطر عليها داعش.

وعرضت موسكو صورا بالأقمار الصناعية، قالت إنها لصهاريج نفط تعبر من مناطق داعش إلى تركيا.

وأصدرت الرئاسة التركية عام 2015 بيانا تنفي فيه وجود أي علاقة بين أردوغان وأسرته وتنظيم داعش.

وجاء في البيان أن “هذه الادعاءات المغرضة تأتي في إطار سلسلة عمليات لتضليل الرأي العام ترمي لتشويه سمعة تركيا من خلال خلق انطباع وكأنها على علاقة مع تنظيم داعش الإرهابي”.

ويقول شفيع الشيخ “من الظاهر أن الحدود كانت مفتوحة.. ممكن ننظر إلى اتفاقيات أو عقود بين طرفين في العالم”.

ويضيف أن “الحكومة التركية لا تفتح حدودها من دون غرض أو مقابل.. لا يوجد دولة تتعامل مع دول الجوار كصدقة، الكل يأخذ شيئا في المقابل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق