أوروبا

أساقفة بولنديون يقدمون معلومات عن قصر تعرضوا لاعتداءات جنسية في الكنيسة

يورابيا ـ وارسو ـ قدم مؤتمر الأساقفة البولنديين اليوم الخميس ،إحصاء بحالات الاعتداءات الجنسية على القاصرين داخل الكنيسة الكاثوليكية.

وقال ممثلو الكنائس داخل بولندا كاثوليكية المذهب إنه منذ 1990 تم تسجيل أكثر من 382 رجل دين قاموا بذلك.

وذكر مسؤولو الكنيسة أنه تم جمع هذه البيانات من جميع أنحاء البلاد من خلال الأبرشيات والجمعيات الكنسية ويتم تقييمها عبر معهد الإحصاء التابع للكنيسة الكاثوليكية في البلاد.

وسجلت هنا حالات الاعتداءات الجنسي منذ 1990 حتى منتصف العام الماضي.

وتأتي هذه الإحصائية بعد أسابيع قليلة فقط من لقاء القمة الكنسية لمناهضة الاعتداءات الجنسية، والتي عقدها البابا فرنسيس في الفاتيكان.

وأفاد مؤتمر الأساقفة البولنديين أن أغلبية رجال الدين الذين ارتكبوا هذه الجرائم (198) مارسوها مع أطفال أقل من 15 عاما ، بينما اعتدى 184 رجل دين على قصر فوق الخامسة عشرة. .

ووصل عدد الضحايا المسجلين في بولندا وفقا للمؤتمر إلى 650 ضحية، أغلبيتهم أقل من 15 عاما (345).

وتم التأكد من أن 4ر58 % من الحالات المسجلة هي لصبية، وهو ما يمثل القسم الأكبر من هذه الحالات.

كان رئيس الكنيسة الكاثوليكية وكبير الأساقفة البولنديين ، فويتيتش بولاك، أعرب عن “ألمه، وشعوره بالعار وبالذنب” جراء وقوع هذه الجرائم داخل الكنيسة.

إلا أن ممثلي الدفاع عن الضحايا انتقدوا مواصلة الكنيسة لحماية المتورطين، حيث نددوا بقلة المعلومات عن مسؤولية الأساقفة الذين حاولوا التغطية على حالات الاعتداء، وتساءلوا عما إذا كانت المعلومات الخاصة بالمتورطين وصلت إلى الشرطة أم لا.

كما انتقدوا صمت الكنيسة بشأن التعويضات الممكنة للضحايا.

وما تزال التقارير تصدر عن اتهامات بالاعتداءات الجنسية ضد رجال الدين في هذه الدولة التي يقيم بها ما يناهز 90 % من الكاثوليك، إلا أن الكنيسة لم تقم حتى الآن بمعالجة شاملة لهذا الملف ولا حققت فيه. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق