العالم

أمريكا: مرشحو الرئاسة الديمقراطيون يتنافسون للحصول على تأييد أوكاسيو-كورتيز

يورابيا ـ واشنطن ـ أعلنت النائبة بمجلس النواب الأمريكي ألكساندريا أوكاسيو-كورتيز أنها لن تفصح عن تأييدها لمرشح رئاسي ديمقراطي بعينه حاليا، ولكن بعض نواب مجلس الشيوخ اليساريين يتنافسون بالفعل على ربط عملهم بنجمة مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضحت أوكاسيو-كورتيز 29/ عاما/، في حوار، أنه يجب على المرشحين ومن بينهم بيرني ساندرز وكامالا هاريس وإليزابث وارن، الذين يسعون لمزيد من التأييد الحصري الانتظار حتى العام المقبل.

وأضافت النائبة التي تقضي ولايتها الأولى في البرلمان والتي قالت إنها معجبة خصوصا بساندرز ووارن بين المرشحين الرئاسيين: “بالنسبة لي يتعلق الأمر دائما بالسياسات والمبادرات”، حسبما ذكرت وكالة أنباء بلومبرج.

ولكنها شددت على أنها منفتحة على الآخرين وأشادت بوزير الإسكان والتنمية الحضرية السابق جوليان كاسترو بعدما قال في مناقشة للحزب الديمقراطي الشهر الماضي إنه يريد إنهاء العقوبات الجنائية للهجرة غير المرخصة عبر الحدود الجنوبية لأمريكا.

وقالت أوكاسيو-كورتيز إنها لن تدعم بالضرورة ساندرز رغم أنها تطوعت للعمل في حملته عام 2016 ووضعت مقترحات للسياسات معه خلال هذا العام أكثر من أي مرشح آخر بالبيت الأبيض.

وأضافت: “أعتقد أنه بالتأكيد في وضع جيد ،ولكنني لن أقول إنه أمر مفروغ منه. وأعتقد أن هناك الكثير من المرشحين الرائعين في السباق”.

ولا يعكس قيام المرشحين الأكبر سنا بخطب ود أوكاسيو-كورتيز سوى شعبيتها بين الجيل الأصغر سنا الأكثر حماسة من الناخبين الديمقراطيين. ويعني وجود 7ر4 مليون متابع لها على تويتر أنه يمكنها خلق رسائل تصير مدوية في معركة إخراج الرئيس دونالد ترامب من السلطة. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق