شرق أوسط

إردوغان يبلغ بوتين أن العملية التركية في سوريا ستجلب “السلام والاستقرار”

يورابيا ـ اسطنبول ـ أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الأربعاء لنظيره الروسي فلاديمير بوتين في مكالمة هاتفية أن العملية التركية ضد القوات الكردية في سوريا، التي يبدو أنها باتت وشيكة، ستساهم في جلب “السلام والاستقرار” إلى سوريا.

وقال مصدر في الرئاسة التركية “خلال هذه المكالمة، أعلن الرئيس أن العملية العسكرية المقررة في شرق الفرات ستساهم في جلب السلام والاستقرار إلى سوريا وستسهل الوصول إلى حل سياسي”.

وأكدت تركيا الثلاثاء أنها اقتربت من إطلاق عملية عسكرية جديدة في سوريا ضد قوات وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة مجموعة “إرهابية”.

وبدا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعطى الضوء الأخضر لهذه العملية قبل ان يعود عن تصريحاته ويؤكد أن الولايات المتحدة “لم تتخلَ عن الأكراد”.

وأثار ترامب مفاجأة الأحد بإعلانه أن القوات الأمريكية في سوريا ستنسحب. وبدأ الجيش التركي غداة ذلك بإرسال تعزيزات مؤلفة خصوصاً من دبابات إلى حدود تركيا مع سوريا، كما حشد آليات مدرعة من جديد الثلاثاء.

لكن بدا ترامب وكأنه عدل موقفه في وقت لاحق الإثنين، فهدد عبر تويتر بـ”القضاء” على الاقتصاد التركي إذا قامت أنقرة بأي أمر يعتبره غير مناسب.

وكانت روسيا دعت الثلاثاء الى عدم “تقويض التسوية السلمية” للنزاع في سوريا حيث يواجه الأكراد تهديدا بشن هجوم تركي.

وذكرت وكالات الانباء نقلا عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قوله ان الرئيس فلاديمير بوتين ومجلس الأمن الروسي شددا في اجتماع “على أهمية تجنب أي عمل من شأنه أن يقوض التسوية السلمية” للنزاع في سوريا.

وقال بيسكوف في وقت سابق الثلاثاء إن روسيا التي تتابع التطورات “باهتمام شديد” لم يتم إبلاغها مسبقا بالانسحاب الأمريكي، لكنه اعرب عن شكوكه ازاء أن يحصل الانسحاب فعليا. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق