شمال أفريقيا

إطلاق سراح أربعة محتجزين بجهود إماراتية بالتنسيق مع “الجيش الوطني الليبي”

يورابيا ـ أبوظبي ـ أعلنت وزارة الخارجية الإماراتية اليوم الجمعة أنه تم “إطلاق سراح أربعة محتجزين مدنيين يحملون الجنسية الفلبينية والكورية الجنوبية بعد احتجازهم العام الماضي من قبل جماعات مسلحة غرب ليبيا، وذلك نتيجة لجهود كبيرة بذلتها دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون والتنسيق مع ما يسمى بالجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، حيث تم نقل المحتجزين إلى أبوظبي، تمهيدا لمغادرتهم إلى بلادهم”.

وقال بيان للوزارة إن “ثلاثة محتجزين يحملون الجنسية الفلبينية ورابع كوري جنوبي تم احتجازهم العام الماضي على يد جماعات مسلحة أثناء عملهم كمهندسين مدنيين في محطة لتحلية المياه غرب ليبيا”.

وأضافت الوزارة أنه وتلبية لطلب المساعدة الذي تقدمت به دولتي الفلبين وكوريا الجنوبية، قامت دولة الإمارات بالتواصل مع ما يعرف بـ “الجيش الوطني الليبي”، للعمل على إطلاق سراحهم وضمان أمنهم وسلامتهم.

وتابع : “نتيجة للتعاون والتنسيق المثمر بين دولة الإمارات والجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر تواصلت جهود البحث عن المحتجزين والعثور عليهم، حيث تم استعادتهم سالمين، ويجري العمل على إعادتهم لبلادهم”.

وأوضح: “يأتي إطلاق سراح المدنيين الأبرياء بعد جهود مكثفة ليرسل رسالة إيجابية ومهمة تجاه أولوية تعزيز الأمن والسلم في ليبيا، والحد من الممارسات الإجرامية التي تقوم بها الجماعات المسلحة والتي لا تتوانى عن احتجاز المدنيين، دون أدنى اعتبار للمواثيق والأعراف الدولية، وبدون أدنى اكتراث بأن هؤلاء المدنيين يعملون لصالح مؤسسات تخدم ليبيا وشعبها”.

وفي كوريا الجنوبية، قال رئيس مكتب الأمن الوطني الرئاسي جونج إي-يونج في إيجاز صحفي اليوم الجمعة، إنه تم إطلاق سراح المواطن ” جو ” 62/ عاما/ يوم أمس بتوقيت كوريا وذلك بعد 315 يوما من احتجازه .”

وقال ” جونج ” إن الحكومة تتقدم بشكرها وامتنانها للدول الصديقة التي بذلت جهودها لعودة مواطننا بالسلامة، وعلى وجه الخصوص الحكومة الإماراتية وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للدور الحاسم الذي لعباه لإطلاق سراح المواطن ” جو ” .

وأوضح جونج، إن ” جو ” في أبوظبي حاليا، ومن المنتظر أن يعود الى الوطن يوم غد السبت. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق