شرق أوسط

إيران ردا على ماكرون: طرح قضايا خارج الاتفاق النووي لا يساعد في الحفاظ عليه

يورابيا ـ طهران ـ أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي بان طرح قضايا خارج الاتفاق النووي لا يساعد في الحفاظ عليه بل من شانه ايضا ايجاد الارضية للمزيد من عدم الثقة بين الاطراف المتبقية في الاتفاق النووي.

وردا على تصريحات الرئيس الفرنسي خلال لقائه نظيره الاميركي دونالد ترامب قال موسوي، ان الاطراف الاوروبية ورغم بعض تصريحاتهم وبياناتهم السياسية قد عجزوا في العمل بتعهداتهم في اطار الاتفاق النووي وتعهداتهم ما بعد خروج امريكا غير القانوني من الاتفاق ولم يتمكنوا من توفير ارضية انتفاع ايران الكامل وفقا لهذا الاتفاق متعدد الاطراف،بحسب وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا).

واضاف، انهم وفي هذه الظروف بطرحهم قضايا خارج الاتفاق النووي لا يساعدون في الحفاظ على الاتفاق بل يوفرون ايضا الارضية للمزيد من عدم الثقة بين الاطراف المتبقية في الاتفاق ويقربون اميركا من هدفها في الخروج غير القانوني منه والذي لا يتمثل سوى في تقويضه.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية مزاعم الرئيس الاميركي المكررة والمتناقظة والتي لا اساس خلال هذا اللقاء بانها لا قيمة ولا تستحق ردا جديدا.

كان الرئيسان ماكرون قد صرح، امس خلال لقاء مع ترامب في فرنسا، أن باريس وواشنطن تتشاطران نفس الأهداف بشأن طهران.

وأكد كل من ماكرون وترامب على أنهما لا يريدان أن تحصل إيران على أسلحة نووية.

وقال ماكرون إن الجانبين يريدان أيضًا تخفيض برنامج الصواريخ الباليستية الإيرانية ، و”احتواء” نشاط طهران الإقليمي في الشرق الأوسط ، وتحقيق السلام في المنطقة. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق