أوروبا

إيطاليا تستهدف عضوية المجلس التنفيذي للبنك المركزي الأوروبي

يورابيا ـ روما ـ قال برلماني إيطالي رفيع المستوى إن الحكومة الإيطالية ستسعى للحصول على مقعد في المجلس التنفيذي للبنك المركزي الأوروبي، بهدف استغلاله في دفع البنك إلى شراء السندات الحكومية لتمويل مشروعات البنية التحتية في دول منطقة العملة الأوروبية الموحدة.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن قادة الاتحاد الأوروبي يستعدون لمناقشة ترشيحات المناصب الرئيسية في البنك المركزي الأوروبي بما في ذلك منصب رئيس البنك، حيث تنتهي ولاية الرئيس الحالي الإيطالي الجنسية “ماريو دراجي” الذي تنتهي ولايته في تشرين أول/أكتوبر المقبل، في حين سيؤدي خروج “دراجي” من منصبه إلى عدم وجود ممثل لإيطاليا في المجلس التنفيذي للبنك.

ونقلت بلومبرج عن “كلاوديو بورجي” المستشار الاقتصادي لنائب رئيس وزراء إيطاليا “ماتيو سالفيني” القول “يجب أن يكون لدينا مقعدا في المجلس. من المستحيل ألا يكون لاقتصاد بحجم الاقتصاد الإيطالي مقعد فيه.. كما أنه من المهم بالنسبة لنا أن يكون لنا مقعد لآننا نعتزم تقديم مقترحات للمجلس التنفيذي”.

وقال مسؤولان إيطاليان رفضا الكشف عن هويتهما إن رئيس الوزراء الإيطالي “جوسيب كونتي” سيسعى إلى ضمان حصول بلاده على مقعد في المجلس التنفيذي المكون من 6 أعضاء، في حين من المنتظر أن يلعب حزب الرابطة الذي يقوده سالفيني الدور الرئيسي في اختيار المرشح الإيطالي لهذا المقعد.

وقال “بورجي” إن حزب الرابطة يريد أن يلعب البنك المركزي الأوروبي دورا أكبر في تحفيز الاقتصادات المتعثرة من خلال تمويل الاستثمار. ويرأس “بورجي” لجنة الموازنة في مجلس النواب الإيطالي، في حين يعتبر حزب الرابطة القوة المسيطرة على الحكومة الائتلافية الشعبوية في إيطاليا، بعد تفوقه على شريكه في الحكم حزب حركة خمس نجوم الشعبوي أيضا في انتخابات البرلمان الأوروبي الأخيرة.

وأضاف “بورجي” إن الأمر يشبه “سياسة تخفيف كمي لمشروعات البنية التحتية.. بنك الاستثمار الأوروبي يصدر سندات لتمويل المشروعات العامة والبنك المركزي الأوروبي يشتري هذه السندات”.

ومن المتوقع أن يثير هذا الاقتراح جدلا قويا, لآن قانون البنك المركزي الأوروبي يمنعه من تمويل الحكومات، في الوقت الذي خاض فيه نزاعات قضائية في السابق بشأن برامجه السابقة لشراء السندات بهدف تحفيز اقتصادات منطقة العملة الأوروبية الموحدة التي تضم 19 دولة من دول الاتحاد الأوروبي. ومن أقوى المعارضين لشراء البنك لمثل هذه السندات رئيس البنك المركزي الألماني “ينس فايدمان” أحد المرشحين لخلافة “دراجي” في رئاسة البنك المركزي الأوروبي. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق