العالم

اختتام اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني بوعد بحماية هونغ كونغ

يورابيا ـ بكين ـ اختتمت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني اجتماعاتها الخميس في بكين بوعد بحماية “استقرار” هونغ كونغ التي تشهد اضطرابات منذ أشهر.

وجرت الدورة الكاملة الرابعة للجنة في اجتماع مغلق شارك فيه كبار المسؤولين لمناقشة الوضع السياسي للبلاد وتوجهها المستقبلي.

وجاء الاجتماع فيما يواجه الرئيس شي جينبينغ عددا من التحديات من بينها الاحتجاجات المستمرة منذ أشهر في هونغ كونغ، وتباطؤ الاقتصاد، والحرب التجارية المستمرة مع الولايات المتحدة.

وفي البيان الختامي الذي نشر الخميس، أقرت الحكومة بأن الصين “تواجه وضعا معقداً من المخاطر والتحديات المتزايدة بشكل كبير على الصعيدين الداخلي والخارجي”.

وتتمتع هونغ كونغ، التي أعادتها بريطانيا إلى الصين في 1997، بحريات غير متوفرة في بر الصين، ومن بينها حرية التعبير، ويحكمها قانون أساسي وتمتلك دستورها المصغر.

وفي رد على التظاهرات العنيفة، قال البيان ان الاجتماع اقترح “استمرار العمل على وتحسين” نظام “بلد واحد، ونظامين”، دون الكشف عن التفاصيل.

وجاء في البيان ان “منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة .. يجب أن تحكم بصرامة طبقا للدستور والقانون الأساسي، كما يجب حماية ازدهار واستقرار هونغ كونغ وماكاو”.

ومن بين القضايا التي ركز عليها الاجتماع “تشجيع التوحيد السلمي للوطن” فيما يتعلق بجزيرة تايوان ذات الحكم الذاتي والتي تعتبرها بكين جزءاً من اراضيها وبانتظار ضمها.

وقال البيان “يجب علينا أن ندفع وبقوة عملية التوحيد السلمي للوطن .. ونعمّق التنمية المتكاملة عبر المضيق، ونحمي رفاه رفاقنا في تايوان ونوحد العدد الكبير من رفاقا التايوانيين لنعارض سويا +استقلال تايوان+ ونعزز اعادة التوحيد”.

ورغم تطرق البيان إلى “المخاطر والتحديات” المتزايدة في الخارج، إلا أنه لم يتطرق مطلقاً للنزاع التجاري الجاري بين الصين والولايات المتحدة. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق