أوروبا

اسبانيا توقف سوريا يشتبه بتمويله عودة مقاتلي تنظيم داعش

يورابيا ـ مدريد ـ أعلنت الشرطة الإسبانية الجمعة أنها أوقفت سوريا يشتبه بأنه ارسل مبالغ الى ارهابيين أوروبيين مرتبطين بتنظيم داعش كي يتمكنوا من العودة إلى أوروبا.

وتم توقيف الرجل الثلاثاء بتهمة “تمويل أنشطة إرهابية” في منزله في مدريد ووضع قيد الحبس الاحتياطي في اليوم التالي، بحسب متحدث باسم الشرطة.

ويشتبه بأنه قام بدور وسيط بين راغبين في إرسال “أموال من أنصار الجهاديين إلى سوريا” لمساعدة أعضاء تنظيم داعش في العودة إلى أوروبا، بحسب بيان الشرطة.

وأرسلت المبالغ في غالبيتها عبر نظام “الحوالة”، وهي طريقة دفع غير رسمية تقوم على الثقة، وتعقبها أصعب بكثير من تحويلات المصارف.

واستخدم المقاتلون الأجانب شبكات التواصل الاجتماعي للطلب من أنصارهم تمويل رحلتهم.

وقالت الشرطة إن هذه العملية “جزء من الحرب ضد الاستراتيجية الجديدة لداعش، الذي بعد خسارته السيطرة على أراض طلب من أعضائه العودة إلى بلدانهم الأم”.

ويقدر عدد الأشخاص الذين توجهوا من أنحاء العالم إلى سوريا والعراق للقتال في صفوف تنظيم داعش منذ إعلانه “الخلافة” في 2014 بنحو 40 الف شخص.

وبعد خسارته تلك الأراضي يبقى سؤال عن عدد المقاتلين الاجانب الذين بقوا وأماكن وجودهم.

وتوجه بعض هؤلاء للقتال في جبهات جهادية أخرى مثل جنوب الفيليبين، ويعتقد أن آخرين يختبئون بانتظار فرصة للتسلل إلى أوروبا.

وتنطوي مسألة إعادة المواطنين الذي ذهبوا للقتال في سوريا والعراق على حساسية كبيرة في دول غربية تعرضت للعديد من الهجمات الإرهابية. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق