العالم

استراليا تدعو دول آسيا إلى الدفاع عن “استقلالها وسيادتها”

يورابيا ـ هانوي ـ دعا رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون دول آسيا الجمعة إلى الدفاع عن “استقلالها وسيادتها” مع تصاعد التوتر في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه حيث تتعرض بكين لانتقادات بسبب تصرفاتها التي تزداد عدوانية.

وجاءت تصريحات موريسون بعد أن انتقدت الولايات المتحدة الصين بسبب “تصعيدها” في تلك المياه التي تعتبر ممرا عالميا رئيسيا للشحن البحري.

وتتهم بكين بنشر سفنها الحربية في تلك المياه وتسليح مواقع وصدم قوارب صيد.

ويزور موريسون فيتنام التي تنتقد الصين بشدة وتؤكداحقيتها في بحر الصين الجنوبي الغني بالموارد.

ومنذ مطلع تموز/يوليو تقوم سفينة استطلاع صينية بمضايقة هانوي وتعبر المياه قرب جزر سبارتلي التي تجري فيها فيتنام العديد من مشاريع النفط والغاز.

وغادرت السفينة لفترة قصيرة هذا الشهر وعادت لتثير دعوات من هانوي لخروجها من المنطقة التي تقول أنها تقع في منطقتها الاقتصادية الحصرية.

والجمعة قال موريسون ان استراليا تدعم “مبدأ القانون الدولي” بدون أن يذكر الصين رافضا “الانحياز لأي جهة”.

وصرح للصحافيين”يجب على كل بلد ومنطقة أن تكون لديها الثقة في استقلالها وسيادتها”.

وفي وقت سابق أكد موريسون أن المحيط الهادئ منطقة “دول سيادية تعتمد على بعضها البعض وتقاوم الإكراه”.

وصرح رئيس وزراء فيتنمام نغوين خوان فوك أنه “قلق للغاية من التطورات المعقدة الأخيرة” في بحر الصين الجنوبي، داعيا الدول المجاورة إلى عدم اللجوء إلى القوة.

وتتنازع الصين التي تقول إن وجودها أقدم في المنطقة، مع دول مشاطئة عدة (فيتنام والفيليبين وماليزيا وبروناي) على جزر هذه المنطقة البحرية الواسعة. وهي تطالب بالسيادة على معظم بحر الصين الجنوبي الذي يعدّ طريقاً أساسياً للتجارة البحرية. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق