السلايدر الرئيسيتحقيقات

اعلام الدول المشاركة في القمم الثلاث تزين شوارع ميادين جدة ومكة المكرمة… والمجتمعون سيناقشون عمليات تخريب سفن للامارات واعتداء الحوثي على السعودية

عبدالله الدوسري

يورابيا ـ مكة المكرمة ـ من عبدالله الدوسري ـ تواصلت جهود مختلف الجهات لاستضافة المملكة أعمال القمم الخليجية والعربية والإسلامية، والتي ستعقد في مكة المكرمة يومي الـ 25 و26 من رمضان المبارك الحالي، بدعوة من العاهل السعودي لملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حيث ازدانت شوارع وميادين محافظة جدة بتعليق 2500 علم للدول المشاركة، عبر 70 ساعة عمل.
كما تزينت مكة المكرمة في إطار هذه الاستعدادات الضخمة التي تشهدها المملكة بأعلام الدول المشاركة في أعمال القمم الخليجية والعربية والإسلامية، وقامت أمانة العاصمة المقدسة ممثلة في ‫إدارة التجميل والأنسنة، بتركيب لوحات ترحيبية بمسافة 5 كيلومترات و200 متر ، كما قامت بتركيب وحدات إضاءة تجميلية ولوحات ترحيبية.
في حين تُجرى تحضيرات إعلامية حثيثة تحت إشراف ومتابعة وزير الإعلام تركي بن عبدالله الشبانة لمواكبة الحدث الكبير، وتسهيل مهمة عمل التجمع الإعلامي العالمي، باستضافة 390 إعلامياً وصحفياً دولياً، و59 قناة عالمية.
من جانبه نوه رئيس اللجنة الإعلامية للقمم الثلاث فهد بن حسن آل عقران بما تقدمه وزارة الإعلام خدماتها للضيوف من خلال أربعة مراكز إعلامية ، كما تقيم معرضاً تعريفياً في مقر إقامة الإعلاميين، يتكون من 11 جناحاً حكومياً ومدنياً لعرض المنجزات والتطورات وشرحها، وتحقيق تغطية إعلامية غير مسبوقة، توازي حجم الحدث العالمي الذي يعقد في مكة المكرمة، متمثلاً في ثلاث قمم يحضرها 57 رئيس دولة.
وأشار إلى أنه ستكون هناك مؤتمرات صحفية لمسؤولين على هامش القمة، وإعداد برنامج زيارات للإعلاميين الدوليين لعدد من مرافق الدولة، لإطلاعهم على ما تحقق من نهضة وإنجازات في البلاد حتى الآن.
الى ذلك أكد المتحدث الرسمي باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير محمود عفيفي أن القمة العربية التي ستعقد في مكة المكرمة بناءً على دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود تناقش موضوع عمليات التخريب التي تعرضت لها سفن تجارية في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وموضوع اعتداء الميليشيا الحوثية الإرهابية على محطتي ضخ نفط بالمملكة العربية السعودية ولما لذلك من تداعيات خطيرة على السلم والأمن الإقليمي والدولي وعلى إمدادات واستقرار أسواق النفط العالمية.
ولفت الانتباه إلى أنه كان هناك تنديد سابق من جانب جامعة الدول العربية وأمينها العام أحمد أبو الغيط لمثل هذه العمليات خاصة عملية الطائرات المسيرة التي استهدفت محطتي ضخ النفط من قبل الحوثيين المدعومين من إيران، مبينًا أن هذا هو الموضوع الرئيسي لاجتماع الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة غدًا في مكة المكرمة.
وقال عفيفي في تصريح لوكالة الأنباء السعودية “واس” إن المرحلة الحالية وفي إطار ما شهدناه من أحداث مؤسفة تتطلب أن يكون هناك مواقف واضحة من جانب الدول العربية فيما يتعلق بالتهديدات والتحديات التي تواجه الأمن القومي العربي”.
وأضاف “أن هذه التهديدات تمثل تحديًا للأمن القومي العربي ككل، ويجب أن يكون هناك تأكيدات على أن هناك إجراءات حاسمة للتعامل مع مثل تلك التهديدات، ورفض أن يكون هناك محاولة تمس الأمن الوطني والداخلي لأي دولة عربية سواء بشكل مباشر أو من قبل جماعات معينة تعمل لصالح دولة أو طرف إقليمي آخر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق