أوروبا

 اقتباس مشاعر الحزن والأسى تغلب على الساسة الغربيين جراء حريق نوتردام

يورابيا ـ  باريس ـ غلبت مشاعر الحزن والأسى على ردود فعل الساسة الغربية جراء اندلاع حريق هائل في كاتدرائية نوتردام الفرنسية.

وهذه بعض ردود الفعل: الرئيس الأمريكي دونالد ترامب: “إنه أمر مرعب أن نرى النيران الكارثية في كاتدرائية نوتردام في باريس، ربما كان من الممكن استخدام خزانات المياه الطائرة لإطفاء الحريق، لابد من التعامل بسرعة”.

وأعرب الرئيس الألماني عن شعوره بالحزن الشديد والفزع وكتب فرانك فالتر شتاينماير في مشاركات على انستجرام وفيسبوك : “أفكاري مع أصدقائنا الفرنسيين”. وأضاف “نأمل أن يتم الحفاظ على أكبر قدر ممكن من كنوزها الثقافية”. واعرب عن امله في الأ يتعرض رجال خدمات الطوارئ لأي أذي وهم يؤدون واجبهم المهم ناكرين للذات “.

المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت: “من المؤلم رؤية هذه الصور المرعبة لنوتردام وهي تحترق”، مضيفا: “نوتردام أحد رموز فرنسا وأحد رموز حضارتنا الغربية، نشاطر أصدقاءنا الفرنسيين أحزانهم”.

رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر: “أتابع الحريق الذي نشب في كاتدرائية نوتردام دقيقة بدقيقة، نوتردام ملك للبشرية جمعاء، يا له من منظر محزن! أشاطر الأمة الفرنسية أحزانها، التي هي أحزاننا أيضا”.

رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك: “كاتدرائية نوتردام في باريس هي كاتدرائية أوروبا جميعها.. كلنا اليوم مع باريس”.

الرئيس النمساوي، ألكسندر فان دير بيلِّين: “إنها صور مرعبة و مقلقة، كاتدرائية نوتردام الرائعة تحترق، قلوبنا اليوم في باريس”.

المستشار النمساوي، زيباستيان كورتس: “إنها صور صادمة من باريس، كاتدرائية نوتردام هي رمز وإرث عالمي وأحد صروح التاريخ الفرنسي، نوتردام تحترق، نأمل ألا يصاب أحد، نشاطر باريس أحزانها”.

رئيس الوزراء الإيطالي، جيوزيبي كونتي: “إنها طعنة في قلب الفرنسيين، وفي قلوبنا نحن الأوروبيين”.

عمدة لندن، صديق خان: “إنها مشاهد تدمي القلب، مشاهد احتراق كاتدرائية نوتردام. تقف لندن اليوم متألمة إلى جانب باريس، في صداقة أبدية”. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق