السلايدر الرئيسيتحقيقات

اقرار “مجلس الامة” الكويتي السماح لخريجي كلية الشريعة بممارسة مهنة المحاماة يثير الجدل على مواقع التواصل

سهى الشمري

يورابيا ـ الكويت ـ من سهى الشمري ـ اثار اقرار مجلس الامة الكويتي (البرلمان) تعديل على القانون بأن “خريجي الحقوق وكذلك الشريعة” يحق لهم مزاولة المهنة والتقييد في جمعية المحامين دون دورة او اختبار الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي.

واقر المجلس اليوم الاثنين تعديل القانون بموافقة 34 صوتا من أصل 58، فيما صوت 23 بالرفض وامتناع 1، فيما نوه رئيس اللجنة التشريعية النائب خالد الشطي بأن لديه تعديلا يقضي بحظر مزاولة مهنة المحاماة على أعضاء مجلس الأمة والمجلس البلدي، لافتا الى أن الحكمة من هذا التعديل ان عضو مجلس الأمة قد تقع في يده مستندات لا تتاح لغيرة تعطيه أفضلية في القضايا التي يتولاها ولا تتاح لغير.

وقال بدر ناصر العجيري في تغريدة على موقع “تويتر”: “المجلس يقر بأغلبية 34 ورفض 23 وامتناع 1 السماح لخريجي كلية الشريعة بالعمل بمهنة المحاماة دون اشتراط الاختبار والدورة التدريبية اللهم لك الحمد ألف مبروك طلبة الشريعة #قانونالمحاماهالجديد “.

من جانبه استنكر مغرد وقال “طالب كلية الحقوق جامعة الكويت دارس 4 مواد شريعه -الزامية..هل منطقي ان يكون مفتي؟ هل منطقي يكون امام مسجد؟ هل منطقي يكون مدرس تربية اسلامية؟”.

وسخرت الكاتبة اروى الوقيان وغردت على موقع “تويتر” قائلة “بيطالبون القاضي بجلد المجرم وقطع يد السارق؟ ولا اشلون؟”.

امل حصة السبيعي فغردت على “تويتر” قائلة “خلاص عيل نسكر كلية الحقوق والكل يدرس شريعة أسهل واريح واخف وكل الوظايف اللي المفترض تكون خاصة بالقانونيين تقبل خريجينها! شي يحر والله العظيم! #خريجالشريعةيصير_محامي “.

 

وغرد دكتور فايز الكندري وكتب “بحسابات سياسية غير موضوعية.. توجه بالسماح لخريجي الشريعة لممارسة المهنة في #قانونالمحاماةالجديد بمداولته الثانية بجلسة الإثنين بشرط اجتيازهم لدورة قانونية معمقة واختبار بعدها الشرط بذاته كاف لإدانة هذا التوجه بالسماح لغير المتخصص والملم بالقانون لممارسة المحاماة!!”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق