العالم

الآلاف يشاركون في مظاهرات مناهضة للجيش في باكستان

يورابيا ـ إسلام آباد ـ تحدى الآلاف من المواطنين حظر التجوال المفروض في شمال غرب باكستان، وشاركوا في مسيرات مناهضة للجيش، عقب مقتل نشطاء حقوقيين بعدما فتح الجنود النار على المظاهرة التي كانوا يشاركون فيها.

وقد احتج أعضاء جماعة حقوقية تمثل أفراد عرقية البشتون في جميع المدن الرئيسية مساء أمس الاثنين، ورددوا شعارات مناهضة للجيش وطالبوا بالإفراج عن قادتهم.

ودعت إلى هذه الاحتجاجات حركة حماية البشتون “حركة بشتون تحفظ” ، التي ظهرت العام الماضي عقب مقتل أحد أفراد عرقية البشتون على يد رجل شرطة في مدينة كراتشي.

وقد لقى أربعة نشطاء على الأقل حتفهم وأصيب العشرات أمس الأول الأحد في منطقة وزيرستان الشمالية بالقرب من الحدود الأفغانية عندما فتح جنود النار على مظاهرة لحركة حماية البشتون.

وقال الجيش إن مجموعة يقودها قادة حركة بشتون وعضوي البرلمان محسن داوار وعلى وزير ” اعتدوا” على نقطة تفتيش. وجرى إلقاء القبض على وزير لاحقا.

ومع ذلك، أظهرت مقاطع فيديو لتظاهرات الأحد الماضي، تم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، أن المتظاهرين كانوا غير مسلحين عندما بدأ الجنود في إطلاق النار عليهم.

وقال داوار، الذي قاد تظاهرات جديدة بدأت بعد فترة قصيرة من منتصف ليل أمس الاثنين واستمرت اليوم ” غير صحيح ما يتردد عن أننا قمنا بمهاجمة الجيش” .

ويشار إلى أنه بعدما حظر الجيش القنوات التلفزيونية من تغطية المظاهرات، تحولت حركة بشتون لوسائل التواصل الاجتماعي، حيث تقوم ببث الاحتجاجات مباشرة وتقوم بنشر مقاطع فيديو. (د ب ا)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق