شرق أوسط

الإدارة الذاتية الكردية في سوريا تقرر إخراج 800 امرأة وطفل من مخيم الهول

يورابيا ـ عين عيسى ـ أعلن مسؤول رفيع في الإدارة الذاتية الكردية في شمال وشرق سوريا الاحد أنّ نحو 800 امرأة وطفل سيغادرون مخيم الهول للنازحين الذي يستضيف خصوصا عائلات عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

وتعدّ هذه أول مبادرة من نوعها في المخيم حيث يوجد بحسب الأمم المتحدة 74 ألف شخص. وفي المخيم أكثر من 30 ألف سوري، غالبيتهم من النساء والأطفال.

وقال الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية عبد المهباش لوكالة فرانس برس “سيتم غداً الاثنين (…) إخراج دفعة من النسوة والأطفال من مخيم الهول”. وأوضح أنّ الخروج يتم “بكفالة شيوخ ووجهاء العشائر”.

وأشار إلى أنّ العدد سيناهز ال800.

وأضاف “ستتم مراقبة النسوة وما إذا كنّ من عائلات التنظيم سابقاً”، وأكد أنّ دفعة الخارجين ستشمل مدنيين كانوا فرّوا من المعارك لا علاقات لهم بالإرهابيين.

وتابع المهباش أنّ “واجب الإدارة تجاه شعبها أن يكون لنا دور في إعادة تأهيل هؤلاء الأطفال والنسوة وإعادة دمجهم بشكل طبيعي في المجتمع”. وقال “سننجز هذا الملف حتى إخراج كل النسوة والأطفال من مخيم الهول”.

كما أوضح أنّ هذه الدفعة الأولى ستكون من أبناء الرقة والطبقة فيما ستتوالى “الدفعات الأخرى بعد العيد (عيد الفطر) حسب تحضيرات إدارة المخيّم”.

وسبق لمسؤولي الإدارة الذاتية أن حذروا مراراً من الوضع في المخيم المكتظ، وطالبوا بمساعدات دولية للاستجابة لحاجات النازحين.

كما أدانت المنظمات غير الحكومية بدورها الظروف الصعبة في المخيم، بالأخص سوء التغذية الحاد للأطفال وغياب الرعاية الصحية.

وفي المخيمات 12 ألف أجنبي– أربعة آلاف امرأة و8 آلاف طفل لآباء إرهابيين، يخضعون لمراقبة مشددة. وفي الهول، وضعت عائلات الإرهابيين الأجانب في مساحة منفصلة عن الاجزاء الاخرى في المخيم. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق