العالم

الإعصار دوريان يقترب من فلوريدا بعدما خلف اضرارا كبيرة في الباهاماس

يورابيا ـ ناساو ـ نشطت عمليات الاغاثة الاربعاء لاجلاء الجرحى والعثور على المفقودين في جزر الباهاماس التي ضربها الاعصار دوريان بقوة وبات يدنو من الساحل الجنوبي الشرقي للولايات المتحدة وخصوصا فلوريدا.

وسجل دمار كبير في ارخبيل الكاريبي حيث قضى سبعة اشخاص بحسب حصيلة غير نهائية ولحقت اضرار جسيمة بمنازل جراء قوة الرياح.

وتراجع دوريان الى الدرجة الثانية لكن رياحه لا تزال قوية جدا بسرعة 165 كلم في الساعة. ويتجه حاليا بحسب خبراء الارصاد الى الساحل الشمالي الشرقي لفلوريدا.

ويتوقع ان يلامس فلوريدا بحلول مساء الاربعاء قبل ان يضرب من الخميس حتى صباح الجمعة الساحل الامريكي الجنوبي الشرقي وولايات جورجيا وكارولاينا الجنوبية وكارولاينا الشمالية، رغم ان عين الاعصار لن تصل الى البر.

وحذر المركز الامريكي الوطني للاعاصير ومقره في ميامي من ارتفاع منسوب المياه في هذه المنطقة، متحدثا عن وضع قد يكون بالغ الخطورة.

واعلنت حال الطوارىء في العديد من مناطق الساحل الجنوبي الشرقي حيث يقيم ملايين الاشخاص. وصدرت في مناطق عدة اوامر بالاخلاء.

وقال جيراردو رودريغيز (37 عاما) لفرانس برس فيما كان يستعد لمغادرة ملجأ في فورت بيرس في فلوريدا “الامر مزعج حقا ولا يمكن التكهن به. نجهل ما اذا كنا سنتأثر بالاعصار ام لا”.

وفي تشارلستون في كارولاينا الجنوبية، وتحت سماء رمادية، عمدت البلدية والعديد من المتاجر والمنازل الى حماية نوافذها بالواح خشب.

دمار في باهاماس

سجل دمار هائل في باهاماس بحسب صور جوية. وخسرت مئات المنازل سقوفها فيما غمرت المياه السيارات وتحطمت المراكب.

وارسل خفر السواحل الامريكيون مروحيات الى الارخبيل لنقل المرضى. وشاركت البحرية البريطانية ايضا في هذه العمليات.

وفي مؤتمر صحافي الثلاثاء، تحدث رئيس الوزراء هوبرت مينيس عن سبعة قتلى على الاقل، متوقعا حصيلة اكبر.

واورد ان السكان عاشوا “اياما مرعبة وكانوا يخشون على حياتهم وحياة اقربائهم”.

وافاد الصليب الاحمر ان الاضرار طاولت نحو 13 الف منزل.

وظلت مدارج مطار فريبورت الدولي تحت المياه، الامر الذي جعل عمليات الاغاثة اكثر صعوبة.

حذر

وصنف دوريان في الدرجة الخامسة القصوى حين ضرب الباهاماس الاحد، لكنه تراجع في وقت مبكر الاربعاء الى الدرجة الثانية وتسبب بسقوط 76 سنتيمترا من الامطار في الباهاماس.

واعلن الرئيس الامريكي دونالد ترامب مساء الثلاثاء حال الطوارىء في كارولاينا الشمالية بهدف رصد اموال وقائية “مع الامل بعدم استخدامها”.

وطالب ترامب السكان بالتزام الحذر، وكتب على تويتر “قد تكون الولايات المتحدة محظوظة في ما يتعلق بالإعصار لكن رجاء الزموا الحذر. مع اقترابه من الساحل، يمكن أن تحصل العديد من الأمور السيئة وغير المتوقعة”.

وافاد البنتاغون ان خمسة آلاف عنصر في الحرس الوطني و2700 عسكري هم على اهبة الاستعداد.

وتوقع المركز الوطني للاعاصير ان يطاول خطر الفيضانات خصوصا كارولاينا الشمالية وجارتها الجنوبية، مع امواج يراوح ارتفاعها بين 1,2 متر ومترين.

وابدى سكان فلوريدا تضامنا مع الباهاماس المجاورة فيما كانوا ينتظرون ان يبلغ الاعصار ولايتهم. فقد اطلقت حملات تبرع عدة بادرت اليها العديد من الكنائس. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق