السلايدر الرئيسيشمال أفريقيا

الاعدام لـ3 ضباط مخابرات جزائريين… والمحكمة العليا تستدعي اويحيى وسلال ووزراء سابقين

خديجة بن سعيد

يورابيا ـ الجزائر ـ من ـ خديجة بن سعيد ـ قضت المحكمة العسكرية بالبليدة قرب العاصمة الجزائر على ثلاثة ضباط من المخابرات الخارجية بالإعدام.

وأكدت مصادر أن الأحكام صدرت في حق للمقدم المدعو “د.م” مستشار رئيس المخابرات الخارجية السابق في قضية تسريب أسرار الدولة والنقيب المدعو “ح.ع” رئيس مصلحة المعلومات والتصنت في قضية تسريب المعلومات والتخابر مع جهات أجنبية، إضافة إلى  العميد “م.ب” نائب رئيس المخابرات الخارجية في قضية التأمر ضد الدولة وتسريب الأسرار والتخابر مع جهات أجنبية.

جاء ذلك فيما استدعى قاضي التحقيق بالمحكمة العليا، اليوم الثلاثاء، الوزير الأول السابق، أحمد أويحيى، والوزير الأول الأسبق، عبد المالك سلال، وثمانية وزراء سابقين وواليين للاستماع إليهم، يوم الأربعاء، كمتهمين في قضايا تتعلق بالفساد، بحسب ما ذكرت قناة “الشروق نيوز”.

وسيتم الاستماع للمسؤولين السابقين، من قبل قاضي المحكمة العليا، في قضايا مختلفة خصوصا ما تعلق بالامتيازات غير القانونية التي كان يتحصل عليها رجل الأعمال الموقوف علي حداد.

والمسؤولون هم الوزير الأول الأسبق، عبد المالك سلال والوزير الأول السابق أحمد أويحيى، وكل من الوزراء السابقين عبد الغني زعلان، عمار تو، بوجمعة طلعي، كريم جودي، عمارة بن يونس، عمار غول، عبد القادر بوعزقي، عبد السلام بوشوارب، عبد القادر زوخ، والوالي الحالي لولاية البيض محمد جمال خنفر.

وكان النائب العام لمحكمة سيدي امحمد قد استمع لهذه الشخصيات في نهاية شهر ماي الفارط، حيث أحال ملفاتهم إلى المحكمة العليا.

وترتبط الدعاوى القضائية ضد هذه الشخصيات الاثني عشر بالتحقيق المفتوح حول رجل الأعمال علي حداد، هذا الأخير يتواجد رهن الحبس المؤقت منذ نهاية مارس، وتتم متابعته في العديد من القضايا المتعلقة بالعقود العمومية والأراضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق