حقوق إنسان

الامم المتحدة تدعو القاهرة الى تغيير “جذري” في أسلوب تعاملها مع التظاهرات

يورابيا _ جنيف _ دعت المفوضة العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة ميشيل باشليه السلطات المصرية الجمعة الى “تغيير جذري” في اسلوب تعاملها مع التظاهرات، مطالبة بالافراج “فورا” عن المعتقلين الذين مارسوا حقهم في التظاهر.

وحضت باشليه في بيان “السلطات على أن تغير جذريا اسلوب تعاملها مع أي تظاهرات مقبلة، بما فيها تلك التي قد تجري اليوم” الجمعة.

واضافت “اذكر الحكومة المصرية بانه بموجب القانون الدولي، من حق الناس التظاهر سلميا”.

وخرجت تظاهرات محدودة في عدد من المدن المصرية الجمعة على خلفية دعوات لتظاهرة “مليونية” ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي، حسب ما أكد شهود عيان لوكالة فرانس برس.

وكانت الشرطة المصرية اغلقت صباح الجمعة الطرق المؤدية الى ميدان التحرير في القاهرة، رمز ثورة العام 2011، تحسبا لتظاهرات قد تجري عقب صلاة الجمعة، فيما أطلقت دعوة عبر مواقع التواصل الاجتماعي الى احتفال في شرق القاهرة تأييدا للسيسي.

وفور وصوله الى مطار القاهرة عائدا من نيويورك حيث شارك في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال السيسي “لا داعي للقلق” من الدعوات الى التظاهر ضده.

وتابعت باشليه “يجب الافراج فورا عن جميع الاشخاص الذين اعتقلوا فقط لممارستهم حقهم”.

وقالت ايضا ان “اي رد لقوات الامن يجب ان يكون منسجما مع المعايير والنظم الدولية المتصلة بحق حرية التعبير والتجمع السلمي، وكذلك الحق في محاكمة عادلة”.

واعربت في البيان عن “قلقها البالغ” في ضوء معلومات عن تجاوزات تخللت الاجراءات القضائية التي اعقبت الاعتقالات الاسبوع الفائت.

وقالت المفوضية العليا ان بعض المعتقلين حرموا من توكيل محام خلال مثولهم امام النيابة، واتهم آخرون بارتكاب تجاوزات خطيرة على غرار “تقديم مساعدة الى مجموعة ارهابية” و”بث اخبار كاذبة او المشاركة في تظاهرات غير مسموح بها وسوء استغلال مواقع التواصل الاجتماعي”.

وكررت باشليه ان “من حق الناس التعبير عن آرائهم بما في ذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي” و”ينبغي عدم اعتقالهم البتة فقط لانهم مارسوا حقوقهم”.

ودعا المقاول المصري محمد علي المقيم في إسبانيا هذا الأسبوع الى التظاهر بكثافة ليوم الجمعة الثاني على التوالي. وتناقل العديد من المصريين الدعوة على حساباتهم مستخدمين وسوما عديدة بينها #ارحل_يا_سيسي، و#سيسي_مش_رئيسي و#جمعة الخلاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق