شرق أوسط

الامم المتحدة تعرب عن قلقها إزاء ” محنة ” الفارين من دير الزور بسوريا

يورابيا ـ دمشق ـ أعربت بعثة الامم المتحدة في سوريا اليوم الخميس عن قلقها الشديد إزاء “محنة” المدنيين الفارين من دير الزور وتناشد الحصول على تمويل عاجل لزيادة الاستجابة.

وقال مكتب الامم المتحدة في دمشق اليوم في بيان تلقت وكالة الانباء الالمانية ( د. ب. أ) نسخة منه، إن الأمم المتحدة لا تزال “تشعر بالقلق الشديد إزاء محنة آلاف المدنيين الفارين من آخر المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في الباغوز في الريف الجنوبي الشرق لمحافظة دير الزور”.

وأضاف البيان أنه بعد استمرار الأعمال العدائية الشديدة في المنطقة في الأسبوع الماضي وصل إلى مخيم الهول في محافظة الحسكة حوالي 13 ألف شخص، 90 بالمائة منهم من النساء والأطفال.

وأشار البيان إلى أنه منذ كانون أول/ديسمبر 2018، فر 45 ألف شخص على الأقل من منطقتي هجين والباغوز في دير الزور ووصلوا إلى مخيم الهول.

وتواصل الأمم المتحدة مناشدة جميع الأطراف إلى ضمان بذل جميع الجهود لحماية المدنيين، وتسهيل وتيسير وصول الجهات الإنسانية والمواد اللازمة إلى المنطقة، وضمان حصول النازحين على خدمات المساعدة والحماية.

كما تناشد الأمم المتحدة توفير موارد مالية إضافية لتلبية ازدياد وحجم الاحتياجات الإنسانية لعشرات آلاف النازحين الجدد في مخيم الهول، ومن أجل توفير هذا الدعم وفقاً للاحتياجات ودون تمييز مما قد يؤدي لعواقب وخيمة.

من جانبهم نفَّذ متطوعو الهلال الأحمر العربي السوري، استجابة طارئة في نقاط الاستقبال الأولى في مخيم الهول بريف الحسكة الجنوبي الشرقي، للعائلات التي تصل تباعاً من مناطق الباغوز. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق