السلايدر الرئيسيشمال أفريقيا

الجيش الليبي يدرس الرد على “التهديدات التركية”… ومجلس النواب يوجه خطابات للمجتمع الدولي 

سعاد ابو جناح

يورابيا ـ طرابلس ـ من سعاد ابو جناح ـ كشف المتحدث باسم الجيش الليبي الوطني، اللواء أحمد المسماري، إن القيادة السياسية والجيش يدرسان الرد على تهديدات تركيا.

وقال المسماري في مؤتمر صحفي إن تركيا تشكل خطرا على الأمن القومي العربي وليبيا خصوصا.

وفي الوقت نفسه أكد المسماري “لدينا علاقات جيدة مع الشعب التركي وتصرفات أردوغان سبب التوتر”. كما ذكر أسماء متطرفين من القاعدة مقيمين حاليا في تركيا.

كما ذكر المتحدث أن جيشه لديه خطة جاهزة للتنفيذ من أجل اقتحام بلدة غريان، مشيرا إلى أنه سيتم تكثيف القصف الجوي على مواقع الإرهابيين.

وجه رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح، في مدينة طبرق، شرقي البلاد، خطاباً للأمين العام للأمم المتحدة أنطويو غوتيريس ورئيس الإتحاد الإفريقي للدورة الحالية عبد الفتاح السيسي، بشأن تدخل تركيا وانتهاكها للسيادة الوطنية الليبية، وجاءت تداعيات هذا التصعيد على خلفية التهديدات التركية باستهداف القوات التابعة للمشير خليفة حفتر.

وقال مجلس النواب الليبي في بيان صحفي إن “رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح وجه خطاباً لمعالي الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطويو غوتيريس وخطاباً لرئيس الإتحاد الإفريقي للدورة الحالية الرئيس عبد الفتاح السيسي بشأن التدخل السافر من قبل دولة تركيا وانتهاكها للسيادة الوطنية لليبيا وانتهاكها لميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن الدولي”.

وأكد الناطق الرسمي باسم مجلس النواب عبد الله بليحق أن “رئيس مجلس النواب سجل شجب مجلس النواب خلال خطابه للتدخل التركي ودعمها للمليشيات المسلحة الإرهابية والخارجة عن القانون ضد قوات الجيش الوطني”، مؤكداً على “اختطاف العاصمة طرابلس ومصرف ليبيا المركزي ومؤسسات الدولة من قبل قادة المليشيات الإرهابية الذين ينهبون أموال الشعب الليبي ويمارسون أعمال النهب والخطف وتهريب البشر وتهريب ثروات الليبيين”.

وأضاف أبلحيق أن “من غير المعقول أن تقف قواتنا المسلحة مكتوفة الأيدي إزاء ذلك وهذا ما لا يقبله عقل ولا قانون”، مضيفاً أن “رئيس مجلس النواب أكد بأن المؤسسة العسكرية هي صمام الأمان لوحدة ليبيا وحماية الدستور ومؤسسات الدولة وكافلة للحقوق والحريات”.

وتتوالى التصريحات النارية المتبادلة بين قوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر من جهة، وتركيا من جهة ثانية، بعد استهداف الجيش الليبي لطائرة مسيرة تركية في طرابلس، كانت تستعد لتنفيذ غارات على مواقع، قال الجيش بأنها تابعة له.

وجاءت تداعيات هذا التصعيد على خلفية التهديدات التركية باستهداف قوات الجيش الوطني الليبي، الذي يقوده المشير خليفة حفتر.

ويأتي ذلك، غداة إطلاق الجيش الوطني الليبي، سراح ستة أتراك كانت قواته، بقيادة المشير خليفة حفتر، قد ألقت القبض عليهم في ليبيا، بعدما دعت الخارجية التركية، للإفراج عنهم على خلفية دعوة قائد الجيش الليبي، خليفة حفتر، للقبض على الأتراك في البلاد، مهددة بأن قوات حفتر ستصبح هدفا لها في حال لم يتم تحريرهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق