العالم

الحرب الكلامية بين ترامب وطالبان تزداد حدة

يورابيا ـ كابول ـ ازدادت الحرب الكلامية بين الرئيس الامريكي دونالد ترامب وطالبان حدة الخميس عندما نصحته الحركة بضرورة “فهم ماهية الأمة”، أي أفغانستان.

وصرح ترامب الأربعاء إن الجيش الأمريكي “يضرب عدونا بقوة أكبر من أي وقت مضى، وهذا الامر سيستمر”.

وسارع المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد الى الرد قائلا “يجب أن يتحرك ترامب بحذر. لا يزال يتعين عليه فهم ماهية الأمة التي يتعامل معها، كما يجب على مستشاريه أن يشرحوا له أن أفغانستان هي مقبرة الإمبراطوريات”.

وبدأت الحرب الكلامية بين الجانبين بعد قرار ترامب السبت وقف المحادثات مع طالبان بشأن الانسحاب التدريجي للقوات الأمريكية.

ويشير مصطلح “مقبرة الإمبراطوريات” إلى احتلال قوى اجنبية عدة افغانستان لكن انتهى بها الامر الى الانسحاب، وكان اخرها الإمبراطورية البريطانية والاتحاد السوفياتي.

وللولايات المتحدة وجود عسكري منذ عام 2001 في أفغانستان، عندما طردت متمردي طالبان من الحكم آنذاك لانهم استقبلوا تنظيم القاعدة على أراضيهم.

وكتب مجاهد تغريدته بعد هجوم انتحاري استمر بضع ساعات ضد قاعدة للقوات الخاصة في الجيش الأفغاني جنوب كابول، وأسفر عن مقتل أربعة جنود وجرح ثلاثة.

وبعد فشل المحادثات مع الأمريكيين، يتوقع المراقبون مزيدا من هجمات طالبان حتى الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 28 ايلول/سبتمبر. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق