العالم

الحكم على ضابط روسي بالأشغال الشاقة بعد إدانته بالتجسس لصالح أوكرانيا

يورابيا ـ موسكو ـ  أدان القضاء الروسي ضابطا ينتمي إلى أسطول البحر الأسود وامرأة كانت تقيم معه بالأشغال الشاقة عشرة أعوام لقيامهما بالتجسس لصالح أوكرانيا.

وقالت وكالة إنترفاكس اليوم الخميس استنادا إلى الاستخبارات الداخلية في موسكو “إف إس بي” إنه تم إعلان الشخصين كمذنبين لأنهما نقلا أخبارا استخباراتية روسية إلى أوكرانيا.

أصدرت الحكم محكمة عسكرية في شمال القوقاز، وفقا للبيانات المتوافرة.

كانت المرأة جندت من قبل الاستخبارات الأوكرانية، ثم كلفت باستقطاب الضابط الروسي (وهو برتبة رائد) مقابل المال لصالح العمل التآمري مع الاستخبارات الأوكرانية.

وجاء في منطوق الحكم أن الشخصين نقلا معلومات إلى أوكرانيا عن وحدات بعينها أو تشكيلات كاملة في أسطول البحر الأسود الروسي – ما يعني تهديدا للقدرات الدفاعية لروسيا.

وكان متحدث باسم الأركان العامة في كييف أعلن لدى القبض على الضابط في 2017 أنه كان في خدمة القوات الأوكرانية قبل أن يلتحق في شباط/ فبراير من ذلك العام بالقوات الروسية.

بدأت مشكلة القرم في ذلك الوقت ونجم عنها ضم روسيا لشبه الجزيرة التي كانت تابعة لأوكرانيا.

وكانت روسيا تخشى في ذلك الوقت أن تلجأ أوكرانيا بعد تبادل أعمال قتالية بين الطرفين إلى ضم قاعدة تابعة لأسطول البحر الأسود الروسي أقيمت قبل أكثر من 200 عام إليها.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال في حينه إنه لا يريد أن يترك هذه المنطقة المهمة لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو). (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق