شرق أوسط

الرئيس الإيراني يحذر لندن من “عواقب” احتجازها لناقلة نفط إيرانية

يورابيا ـ طهران ـ حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني الأربعاء بريطانيا من “عواقب” قرارها احتجاز ناقلة النفط الإيرانية “غريس 1” في جبل طارق.

وأعلن روحاني خلال جلسة لمجلس الوزراء “أذكر البريطانيين بأنهم هم الذين بادروا بالإخلال بالأمن (في البحار) وسوف يواجهون العواقب لاحقاً”.

وأضاف روحاني في الجلسة التي بثها التلفزيون الحكومي أن “احتجاز ناقلة النفط الإيرانية كان تصرفاً جنونياً”، مؤكدا أنه “علينا أن نفعل ما بوسعنا لضمان أمن الطرقات البحرية على المستوى العالمي”.

واحتجزت السفينة “غريس 1” الخميس في مياه جبل طارق التابع للسيادة البريطانية في أقصى جنوب إسبانيا، في عملية وصفتها إيران بأنها فعل “قرصنة” في المياه الدولية.

لكن بحسب سلطات جبل طارق، تم اعتراض السفينة في المياه الإقليمية البريطانية، علماً أن إسبانيا تؤكد أحقيتها في منطقة جبل طارق التي تعتبرها جزءا لا يتجزأ من أراضيها.

وتشتبه حكومة جبل طارق بأن حمولة السفينة كانت موجهة إلى سوريا، في ما يعد “خرقاً” لعقوبات الاتحاد الأوروبي بحقها.

وأكدت طهران أن السفينة محملة بنفط إيراني لكنها لم تكن متوجهة إلى سوريا.

وأكد وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي الاثنين أن احتجاز “غريس 1” لن يمر “دون رد”.

وفي 5 تموز/يوليو، قال القائد السابق للحرس الثوري الإيراني محسن رضائي إن إيران قد تحتجز ناقلة نفط بريطانية رداً على احتجاز ناقلتها. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق