العالم

الرئيس التركماني يظهر مجددا بعد شائعات عن وفاته

يورابيا ـ افازا ـ افتتح رئيس تركمانستان الاثنين منتدى اقتصادياً على شواطئ بحر قزوين الواقع على حدود البلد الواقع في آسيا الوسطى، في أول ظهور علني له منذ انتشار شائعات عن وفاته الشهر الماضي.

وقال قربان قلي بردي محمدوف، مخاطبا رؤساء الحكومات الروسية والاذربيجانية والكازاخستانية، ونائب الرئيس الايراني المجتمعين في منتجع افازا البحري التركماني، “اهنئكم على بدء أول منتدى اقتصادي على بحر قزوين”.

وبُث خطابه مباشرة للصحافيين الموجودين لتغطية الحدث.

وهذا أرفع اجتماع للبلدان الخمسة الواقعة على بحر قزوين منذ قمتها التاريخية في كازاخستان العام الماضي، واختتمت بتوقيع اتفاقية تاريخية حول وضع هذا البحر.

وكانت شائعة حول وفاة الرئيس التركماني الذي يبلغ الثانية والستين من العمر، انطلقت في تموز/يوليو عبر وسيلة اعلامية في الخارج ويتولى ادارتها معارضون للنظام التركماناني، فيما كان الرئيس في إجازة كما أعلن رسميا. ثم تناقلتها بكثافة مواقع انترنت باللغة الروسية في عدد كبير من الجمهوريات السوفياتية السابقة.

وكان آخر ظهور له في الخامس من تموز/يوليو اثناء اجتماع حكومي نقل وقائعه التلفزيون الرسمي.

وفي 24 تموز/يوليو، بث التلفزيون التركماني أيضا صوراً من اجتماعه مع رئيس بلدية عشق أباد، العاصمة، لكن وسائل إعلام أجنبية أشارت إلى أن الصور التُقطت على الارجح قبل ذلك التاريخ.

كذلك بث التلفزيون العام تقريرا يظهر فيه الرئيس التركماني وهو يستمتع بإجازته خلف مقود سيارة سباق، بالقرب من حفرة يتصاعد منها الغاز المحترق في الصحراء التركمانية، ويطلق النار في ميدان رماية.

لكن كان من المتعذر التحقق من تاريخ التصوير.

وكغيره من الرؤوساء في المنطقة، اثيرت شائعات حول صحة الرئيس التركماني، رغم أن الاعلام الحكومي يظهره على أنه فارس وبطل سباقات سيارات ودرّاج ماهر.

تولى قربان قلي بردي محمدوف السلطة في 2006 بعد وفاة سلفه صفر مراد نيازوف، الذي عرف بأطواره الغريبة وأطلق على نفسه لقب “ابو التركمان”. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق