العالم

الرئيس الروسي لا يستبعد عقد قمة بشأن أوكرانيا بعد الانتخابات في كييف

يورابيا ـ موسكو ـ لم يستبعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقد قمة مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في إطار جهود البحث عن حل سلمي للصراع في منطقة دونباس، شرقي أوكرانيا.

وقال بوتين في موسكو اليوم الخميس: “لابد أن يتم الإعداد بشكل جيد لهذه القمة جيدا”.

وأضاف بوتين أن لقاء قادة دول ما يسمى “مجموعة نورماندي” التي تضم روسيا وألمانيا وفرنسا، يمكن أن يؤجل أيضا لما بعد الانتخابات البرلمانية في أوكرانيا والمقررة يوم الحادي والعشرين من شهر تموز/يوليو الجاري.

وأوضح بوتين أنه في الوقت نفسه سيكون من الممكن أن يتم توسيع دائرة المشاركين في اللقاء.

تأتي تصريحات الرئيس الروسي كرد فعل على مقترح من نظيره الأوكراني زيلينسكي بإجراء مفاوضات مباشرة بينهما في مينسك، عاصمة بيلاروس، من أجل تسوية الصراع المستمر منذ أكثر من خمسة أعوام.

غير أن الاتفاق الذي وقع بين الطرفين في مينسك في عام 2015 بوساطة ألمانية-فرنسية لم يكلل بالنجاح، لذلك يقترح زيلينسكي الآن إشراك الولايات المتحدة وبريطانيا في المفاوضات.

كان زيلينسكي أعلن مرارا أن الحرب في شرق أوكرانيا يجب أن تنتهي في أقرب وقت ممكن.

ومن شأن هذا اللقاء أن يكون الأول بين بوتين وزيلينسكي الذي تولى مهام منصبه كرئيس لأوكرانيا في أيار / مايو الماضي.

تمثل الانتخابات البرلمانية التي تقام في أوكرانيا نهاية الشهر الجاري نقطة حاسمة في ترتيب جدول أعمال الرئيس الأوكراني المؤيد للرؤى الأوروبية حيث إن حزبه لم يحظ حتى الآن بالتمثيل داخل البرلمان وعليه أولا أن يخلق لنفسه قاعدة برلمانية قوية.

يسيطر الانفصاليون في أوكرانيا منذ 2014 على أجزاء من منطقتي دونيتسك ولوهانسك على الحدود مع روسيا، وأدت المعارك بينهم وبين القوات الأوكرانية إلى مقتل حوالي 13 ألف شخص حتى الآن، وفقا لتقديرات الأمم المتحدة. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق