شرق أوسط

الرئيس الفرنسي السابق يدعو من الموصل لاعادة اعمار المدينة

يورابيا ـ باريس ـ زار الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند الإثنين الموصل ودعا إلى تعبئة دولية لإعادة إعمار المعقل السابق للارهابيين في العراق.

وقال هولاند لفرانس برس في اتصال هاتفي “أنه لأمر مؤثر جدا بالنسبة لي أن أعود إلى هذه المدينة التي كانت رهينة بأيدي داعش. أن أراها محررة أمر مؤثر. أن أراها مدمرة كليا في قسمها الغربي مؤثر أيضا وأكثر حزنا”.

وبعد سيطرة الارهابيين على الموصل، كبرى مدن محافظة نينوى، لثلاث سنوات عادت إلى فلك الحكومة العراقية في تموز/يوليو 2017 بعد معركة ضارية بتغطية جوية من التحالف الدولي المناهض لتنظيم داعش بقيادة أمريكية.

وقال هولاند إنه “من الضروري أن ينظم تحرك دولي لمساعدة العراقيين لإعادة إعمار لاقسم الغربي” من المدينة.

قام هولاند بزيارته في حين استقبل خلفه إيمانويل ماكرون الإثنين نظيره العراقي برهم صالح على مأدبة غداء.

وحاليا يخسر الارهابيون في شرق سوريا الجيب الأخير من الأراضي الشاسعة التي سيطروا عيلها في سوريا والعراق في 2014. لكن باريس تعتزم مواصلة تعاونها مع بغداد لإنهاء هزيمة تنظيم داعش كما قالت الوزيرة الفرنسية للجيوش فلورانس بارلي خلال زيارة أخيرة لبغداد.

والأثنين أعلن مصدر حكومي لفرانس برس أن القوات العربية الكردية في سوريا سلمت السلطات العراقية 14 فرنسيا متهمين بأنهم مقاتلون في التنظيم الارهابي. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق