شرق أوسط

السيسي يرفض دروساً أوروبية حول حقوق الانسان

يورابيا ـ شرم الشيخ ـ أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إنه يرفض أن يعطي الأوروبيون مصر دروساً في حقوق الانسان، مؤكداً أن لكل منطقة ثقافتها وخصوصيتها.

وكان السيسي يعلق في المؤتمر الصحافي الختامي لقمة الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية في شرم الشيخ على تصريحات مسؤولين أوروبيين قالوا فيها إن القضايا المتعلقة بحقوق الانسان طرحت خلال القمة.

وقال السيسي “إنني أتكلم بكل صراحة وبكل ثقة، لن تعلمونا إنسانيتنا وقيمنا وأخلاقياتنا.. احترموا آدميتنا واخلاقياتنا وإنسانيتنا كما نحترم قيمكم واخلاقياتكم وإنسانيتكم”.

وأضاف السيسي أن “الأولويات” في الدول العربية تختلف، مشيرا إلى “مئات وربما آلاف الأعمال الارهابية”.

ووجه حديثه إلى الدول الأوروبية التي ألغت عقوبة الاعدام قائلا “نحن نقدر كلامكم عن عقوبة الاعدام ونحترمه لكن أرجو ألا تفرضوه علينا، هذه هي الثقافة الموجودة عندنا”.

وتابع أن “الناس التي يتم قتل أبنائها” في اعتداءات هم من “يطالبون بحقهم (في القصاص)”.

وتواجه العديد من الدول الأعضاء في الجامعة العربية، ومن بينها مصر البلد المضيف للقمة انتقادات بارتكاب انتهاكات في مجال حقوق الانسان.

ومنذ بداية العام الحالي نُفّذ حكم الاعدام في 15 شخصا في مصر ما أثار انتقادات عديدة من قبل المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان.

وتواجه مصر انتقادات كذلك بسبب توقيف ألاف من المعارضين الاسلاميين والليبراليين واليساريين.

بالرغم من أن قضايا حقوق الإنسان لم تكن مطروحة رسميا على جدول أعمال قمة الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية، إلا أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أكدت الاثنين أنها طرحتها في أثناء المداولات مع القادة العرب والاوروبيين.

وفي تصريحات على هامش أعمال القمة، قالت ميركل للصحافيين إنها تحدثت عن أهمية تحسين مستوى الرفاهية الاقتصادية في دول الجامعة العربية وهو ما يمكن أن يتحقق “فقط إذا كان المجتمع المدني قويا وفي إطار احترام حقوق الانسان” و”الاستماع إلى الشباب”.

واستضافت مصر هذه القمة الأولى من نوعها في مدينة شرم الشيخ بعد أقل من أسبوعين من موافقة البرلمان المصري المبدئية على تعديلات دستورية تتيح للسيسي البقاء في السلطة 12 عاما أخرى بعد انتهاء ولايته الحالية في العام 2022. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق