العالم

الصين تقول إن مسألة كوريا الشمالية النووية لا يمكن أن تحلّ بين “ليلة وضحاها”

يورابيا ـ بكين ـ أعربت الصين الخميس عن أملها في أن تواصل الولايات المتحدة وكوريا الشمالية محادثاتهما، مؤكدةً في الوقت نفسه أن المسألة النووية لا يمكن أن تحلّ “بين ليلة وضحاها”، وذلك بعدما انتهت القمة بين الرئيس دونالد ترامب والزعيم كيم جونغ اون في هانوي بدون اتفاق.

والصين هي الحليف الأبرز لكوريا الشمالية، وقد عبرها كيم جونغ أون في القطار للوصول إلى فيتنام لعقد قمته الثانية مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي انتهت قبل الموعد المحدد بدون أي تصريحات مشتركة.

وأعلن المتحدّث باسم الخارجية الصينية لو كانغ في مؤتمر صحافي دوري أنه لم يسمع بعد ما قاله ترامب أو كيم عن لقائهما.

غير أنه أعرب عن أمله في “أن يدرك الجميع أن مشكلة السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية متواصلة منذ سنوات عديدة، وبالتأكيد فإن حلّها لا يمكن أن ينجز بين ليلة وضحاها”.

وتابع “ليس ذلك بالعملية السهلة وإلا لما كانت المسألة بقيت عالقة حتى الآن”. وقال “أتمنى أن يتمكن الطرفان من الحفاظ على الحوار”.

والتقى كيم بالرئيس الصيني شي جينبينغ أربع مرات العام الماضي، آخرها في كانون الثاني/يناير.

وكانت تلك اللقاءات مناسبة لتبادل الطرفين المعلومات قبل وبعد لقاءات كيم مع ترامب ومع رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-إن.

وليس واضحاً بعد ما إذا كان كيم سيلتقي بالرئيس الصيني في طريق عودته إلى بلاده عبر القطار وسط اجراءات أمنية مشددة.

والصين هي الشريك التجاري الأبرز لكوريا الشمالية، لكنها دعمت حزمة عقوبات من الأمم المتحدة ضد بيونغ يانغ على أثر قيام الأخيرة باختبارات صاروخية ونووية.

والتقى نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي ري كيل سونغ مع وزير الخارجية الصيني وانغ يي الخميس في بكين. وقال وانغ “إنه الوقت المناسب للحضور”.

وأضاف “يمكننا مناقشة كيفية اتخاذ الذكرى السبعين لاقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وجمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية كفرصة للنهوض بتنمية سليمة وسلسة للعلاقات الثنائية”.

وقال ري إن الهدف من زيارة الوفد الكوري الشمالي إلى الصين هو أن يضع “حيز التنفيذ اتفاقاً مهماً جرى التوصل إليه” خلال اللقاءات بين شي وكيم هدفه “تعزيز التواصل والمبادلات أكثر بين خارجيتي البلدين”. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق