العالم

القضاءالروسي يخفض عقوبة سجن قاسية صدرت بحق ممثل شارك في تظاهرة

يورابيا ـ موسكو ـ خفضت محكمة في موسكو الاثنين عقوبة قاسية صادرة بحق ممثل بتهمة ارتكاب “أعمال عنف” حلال تظاهرة، إلى السجن لعام واحد مع وقف التنفيذ بحسب مراسلة لفرانس برس حضرت الجلسة.

ومنتصف ايلول/سبتمبر حكم على بافيل اوستينوف (23 عاما) بالسجن ثلاث سنوات ونصف سنة، بعد ادانته بمقاومة توقيفه والتسبب في اصابة شرطي خلال تظاهرة للمعارضة.

واكد للصحافيين بعد الجلسة “بالتأكيد لا نوافق على القرار. سنستأنف الحكم لانني لم ارتكب اي جريمة”.

ويقول أوستينوف إنه بريء ويؤكد أنه لم يكن يشارك حتى في التظاهرة غير المرخّصة التي أُوقف خلالها.

وأثارت إدانته حملة دعم واسعة النطاق لصالحه، جمعت عشرات الشخصيات التلفزيونية والفنانين والمخرجين والأساتذة وحتى الكهنة.

وكان آلاف الأشخاص بينهم العديد من الممثلين المشهورين أعربوا عن تضامنهم مع بافيل أوستينوف. وبعد اربعة ايام على ادانته في ايلول/سبتمبر الماضي افرج عنه بانتظار النظر في الاستئناف الذي قدّمه.

ومن منتصف تموز/يوليو وحتى نهاية آب/اغسطس نظمت تظاهرات اسبوعية تقريبا في موسكو بعد منع عدد من مرشحي المعارضة من الترشح في الانتخابات المحلية في ايلول/سبتمبر التي لم يحقق فيها المرشحون الموالون للكرملين النتائج المرجوة فيها في العاصمة.

وكانت حركة الاحتجاج الاهم منذ عودة فلاديمير بوتين الى الكرملين في 2012. ولم تكن التظاهرات مرخصا لها وأدت الى توقيف 2700 شخص.

والاحد تظاهر 20 الف شخص في موسكو للمطالبة بالافراج عن “سجناء سياسيين” والتنديد بالملاحقات القضائية الجارية بحضور قادة من المعارضة. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق