العالم

القضاء الروسي يتخلى عن اتهام خمسة متظاهرين بافتعال “اضطرابات شديدة”

يورابيا ـ  موسكو ـ أعلن القضاء الروسي الثلاثاء التخلي عن الملاحقة القضائية بتهمة افتعال “اضطرابات شديدة” ضد خمسة متظاهرين، في تراجع واضح في إجراءات قمع حركة الاحتجاج التي هزت موسكو منذ منتصف تموز/يوليو.

لكن الرجال الخمسة لا يزالون متهمين بارتكاب جرائم إدارية ويواجهون غرامات أو عقوبات قصيرة بالسجن.

وفي الوقت نفسه يحاكم العديد من الأشخاص الآخرين بتهمة افتعال “اضطرابات شديدة” أو ارتكاب أعمال “عنف ضد الشرطة” وهم معرضون بسببها لعقوبات شديدة.

وأعلنت لجنة التحقيق في بيان انها “خلصت الى عدم وجود جرم في الاعمال” التي قام بها الاشخاص الخمسة وبينهم دانيل كونون طالب الهندسة في معهد بومان العريق في موسكو.

والمتهم الاخر الذي خففت التهم بحقه هو فاليري كوستنكو عضو حزب المعارضة يابلوكو، الى جانب المخرج ديمتري فاسيلييف والناشط فلاديسلاف بارابانوف وسيرغي ابانيتشيف.

وشهدت العاصمة الروسية منذ منتصف تموز/يوليو سلسلة تظاهرات احتجاج على اقصاء مرشحين مستقلين عن انتخابات برلمان موسكو المرتقبة في 8 ايلول/سبتمبر. وهي أكبر حركة احتجاج منذ عودة فلاديمير بوتين الى الكرملين في 2012.

من جانب آخر حكمت محكمة روسية الثلاثاء على مدون بالسجن خمس سنوات بسبب تغريدة دعا فيها الى مهاجمة أولاد الشرطيين بعد التظاهرات التي قمعت في موسكو.

وقال القاضي الذي أصدر الحكم إن “المحكمة تعتبر فلايسلاف سينيتسا مذنبا وتحكم عليه بالسجن خمس سنوات” بتهمة “التحريض على الحقد” بحق الشرطيين بموجب قانون يهدف الى مكافحة “التطرف”.

وبحسب لجنة التحقيق فان المدون نشر تغريدة في 31 تموز/يوليو دعا فيها “عددا كبيرا من الاشخاص الى القيام باعمال غير شرعية تنطوي على عنف بحق أولاد قوات الامن”. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق