شرق أوسط

القوات الكردية في شمال شرق سوريا توقف مراسل قناة حكومية

يورابيا ـ دمشق ـ قالت وسائل إعلام سورية تابعة للدولة إن القوات الكردية التي تسيطر على شمال شرق سوريا أوقفت صحافياً يعمل في قناة موالية للنظام السوري.

وأكدت قناة الإخبارية الرسمية في وقتٍ متأخر الثلاثاء أن مراسلها توفيق أحمد الصغير “اختطف بسبب تصويره لحرائق حقول القمح في القامشلي”.

واتهمت القناة الشرطة المحلية للإدارة الكردية شبه الذاتية الاسايش بتوقيف مراسلها الذي يعمل من مدينة القامشلي.

ولم تعلق القوات الكردية على خبر توقيف الصحافي الذي نقلته أيضاً وكالة الأنباء الرسمية السورية سانا.

ويشوب التوتر العلاقة بين النظام السوري والأقلية الكردية التي شكلت إدارة ذاتية في شمال وشمال شرق سوريا، في ظلّ النزاع الذي يضرب البلاد منذ عام 2011.

وفيما يسيطر الأكراد على المدن الكبيرة في شمال شرق البلاد مثل الحسكة والقامشلي، إلا أن مؤسسات الدولة لا زالت حاضرة فيها.

وعلى موقعهم على الانترنت، يشير الاسايش مراراً إلى مشاركتهم في مكافحة حرائق في الحقول التي تندلع أحياناً بسبب سجائر أو أعطال كهرباء.

وفي الأسابيع الماضية، أعلن تنظيم داعش المسؤولية عن حريق ضرب “عشرات الهكتارات” من حقول القمح في شمال شرق سوريا، علماً أن “الخلايا النائمة” للإرهابيين لا تزال نشطة في سوريا.

وأكد برنامج الاغذية العالمي الثلاثاء أن الحرائق التي اندلعت في الحقول في كافة أنحاء سوريا تسببت ببعضها “درجات الحرارة المرتفعة”. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق