أوروبا

المانيا تحقق في دوافع سوري خطف شاحنة وصدمها

يورابيا ـ فرانكفورت ـ تحقق السلطات الألمانية الثلاثاء في دوافع رجل سوري خطف شاحنة كبيرة وصدم بها عدة سيارات كانت متوقفة عند اشارة ضوئية في مدينة ليمبورغ في غرب ألمانيا، ما أدى إلى إصابة العديدين.

وقال مكتب الادعاء العام إنه فتح تحقيقا في محاولة قتل ضد سوري يبلغ من العمر (32 عاما) لم تكشف عن اسمه.

وجاء في بيان المكتب ان “التحقيق يجري في الدافع وراء الحادث”.

وأضاف “لا يمكننا التحدث عن الدافع، ونتحرى كافة الادلة”.

وذكرت تقارير اعلامية غير مؤكدة أن الشاب السوري وصل ضمن الأعداد الكبيرة من المهاجرين الذين تدفقوا على ألمانيا عام 2015 ، وأن تصريح اقامته انتهى في الأول من تشرين الأول/أكتوبر.

والمانيا في حالة تأهب عقب هجمات جهادية وقعت في السنوات الأخيرة وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنها.

وكان أكثر هذه الهجمات دموية في 2016 عندما قتل شاب تونسي (23 عاما) 12 شخصا عندما سرق شاحنة وصدم بها مرتادي سوق لعيد الميلاد في برلين.

ودعا وزير داخلية مقاطعة هسه بيتر بيوث السكان إلى عدم التسرع في الاستنتاجات.

وقال “رغم أن ما حدث يذكّر بالهجمات المروعة في نيس وبرلين، فإن دافع الرجل المحتجز لا يزال غير واضح”.

وأضاف أن السلطات الأمنية لم تعثر حتى الآن على أية “علاقة بالهجمات الارهابية العنيفة”.

وصدمت الشاحنة سبع سيارات وشاحنة كانت تقف عند إشارة ضوئية حمراء قبالة محكمة في ليمبورغ بعد ظهر الاثنين ما أدى إلى تصادمها.

وأصيب تسعة أشخاص بجروح طفيفة من بينهم سائق الشاحنة المسروقة الذي اعتقلته الشرطة التي كانت موجودة في المكان فورا.

ونقلت وكالة الانباء الالمانية عن مصادر أمنية قولها إن المشتبه به معروف لدى الشرطة لتعاطيه المخدرات وتسببه بأحداث أصابت أشخاصا بجروخ خطيرة. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق