شرق أوسط

المتمردون اليمنيون يطلقون سراح 290 أسيرا بشكل “أحادي الجانب”

يورابيا ـ صنعاء ـ أطلق المتمردون اليمنيون الإثنين سراح 290 أسيرا لديهم، بحسب ما أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان، بينهم 42 نجوا من قصف للتحالف الذي تقوده الرياض استهدف مركز احتجاز الشهر الماضي.

وأفادت اللجنة الدولية “جرى اليوم الإفراج عن 290 محتجزًا في عملية من طرف واحد، وشمل الإفراج 42 شخصًا ممن نجوا من الهجوم الذي استهدف مكانًا للاحتجاز في محافظة ذمار”.

ورحب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث في بيان بمبادرة المتمردين التي تأتي في اطار تنفيذ بنود اتفاقات السلام التي تم التوصل إليها في السويد العام الماضي.

وقال غريفيث “آمل أن تتبع هذه الخطوة المزيد من المبادرات التي من شأنها أن تُسهل عملية تبادل جميع من تمّ احتجازهم على خلفية الصراع، استناداً إلى اتفاقية ستوكهولم”.

ودعا المبعوث الأممي “جميع الأطراف إلى ضمان عودة المحتجزين المفرج عنهم إلى ديارهم سالمين”.

وفي كانون الأول/ديسمبر 2018، توصّلت الحكومة اليمنية والمتمردون الحوثيون إلى اتفاق في السويد تحت رعاية الأمم المتحدة نص على هدنة في مدينة الحديدة الاستراتيجية المطلة على البحر الأحمر وتبادل الأسرى بالاضافة إلى اتفاق بشأن مدينة تعز (جنوب غرب اليمن).

ويأتي الاعلان عن إطلاق سراح الأسرى الإثنين بعد إعلان المتمردين في نهاية الأسبوع أنهم أسروا المئات من عناصر القوات الموالية للحكومة.

وقبيل إعلان الصليب الأحمر، أفاد المتمردون اليمنيون في صنعاء عن عزمهم اطلاق سراح 350 أسيرا بينهم ثلاثة سعوديين.

وقال رئيس لجنة شؤون الأسرى لدى المتمردين عبد القادر المرتضى في تصريحات نقلتها وكالة سبأ التابعة للحوثيين “تقدمنا للأمم المتحدة بمبادرة من طرف واحد للإفراج عن 350 أسيراً من الطرف الآخر ممن شملتهم كشوفات اتفاق السويد”.

وفي بيانها، اعتبرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن اطلاق سراح الأسرى “خطوة ايجابية يُؤَمل أن تُحيي عمليات الإفراج عن المحتجزين المرتبطين بالنزاع” بموجب اتفاقات السويد. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق