مال و أعمال

المركزي التونسي: مؤشرات خطيرة دفعت لرفع الفائدة الرئيسية

يورابيا ـ تونس ـ برر محافظ البنك المركزي في تونس مروان العباسي اليوم الاثنين زيادة نسبة الفائدة الرئيسية كإجراء للحد من استنزاف احتياطي العملة الصعبة ونسبة التضخم العالية.

وقال العباسي ، في جلسة استماع في البرلمان، إن المؤشرات الاقتصادية الخطيرة والتي بلغت الخطوط الحمراء، دفعت الى اتخاذ خطوة الزيادة في نسبة الفائدة الرئيسية من 75ر6 بالمئة إلى 75ر7 بالمئة.

وأوضح المحافظ : “لو لم يتخذ البنك بعض الإجراءات هذه السنة والتي قبلها لسجل احتياطي العملة الصعبة تراجعا كبيرا، وبلغ مستويات منخفضة أكبر مما هي عليه اليوم”، أي ما يعادل 84 يوما من التوريد مقابل 93 يوما قبل عام.

وتعاني تونس من عجز تجاري وصل الى 2ر11 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي في 2018 مقابل 2ر10 بالمئة في 2017.

وأوضح محافظ البنك أن انزلاق العملة الوطنية عمق مستوى العجز في قطاع الطاقة بالأساس، لا سيما مع تراجع عائدات انتاج الفوسفات من 5 مليارات دينار في 2010 إلى نحو 980 مليون دينار 2018.

وفي الوقت نفسه ، فإن معدل التضخم مازال يتراجع ببطء حيث سجل خلال الشهر الماضي 1ر7 بالمئة مقابل 3ر7 بالمئة عام 2018 ككل.

وأفاد البنك في وقت سابق بأن “استمرار الضغوط التضخمية يشكل خطرا على الاقتصاد وعلى المقدرة الشرائية للمواطنين، وهو ما يستدعي اتخاذ الاجراءات الملائمة للحد من آثاره السلبية”. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق