شرق أوسط

المعتقلون الفلسطينيون في سجون إسرائيل يعلقون إضرابهم عن الطعام بعد التوصل لاتفاق يلبي مطالبهم

يورابيا ـ القدس ـ  أعلن نادي الأسير الفلسطيني مساء الإثنين أن المعتقلين الفلسطينيين في سجون إسرائيل قد علّقوا إضرابهم عن الطعام بعد توصّلهم لاتّفاق مع إدارة المعتقلات الإسرائيلية “يقضي بتلبية مجموعة من مطالبهم الحياتية”.

وبدأ أكثر من 400 معتقل فلسطيني الأسبوع الماضي إضرابا مفتوحا عن الطعام أطلقوا عليه تسمية “إضراب الكرامة 2″،احتجاجا على العقوبات الأخيرة التي فرضتها عليهم إدارة المعتقلات، مطالبين برفعها.

ووفقا لبيان صادر عن النادي فإن الاتفاق يتضمن وقف إدارة المعتقلات الإسرائيلية تشغيل أجهزة التشويش الموجودة والامتناع عن تركيب أجهزة تشويش جديدة مستقبلا.

وينص الاتفاق أيضا على التزام إدارة المعتقلات بتركيب هواتف عمومية في أقسام المعتقلين، والسماح لهم باستخدامها ثلاث مرات أسبوعيا، بحيث تكون مدة المكالمة ربع ساعة لكل معتقل.

وأوضح البيان أنه بناء على ذلك “أعلن الأسرى تعليق خطواتهم النضالية إلى حين تنفيذ بنود الاتفاق”.

وأضاف نادي الأسير أن “تركيب الهواتف سيبدأ في أقسام الأسيرات، والأشبال والمعتقلات الشمالية”، وأنه “تم الاتفاق على نقل الأسيرات من معتقل +الدامون+ إلى معتقل آخر، وإعادة الأسرى المرضى في معتقل +عيادة الرملة+ إلى القسم القديم الذي تم إخلاؤه بحجة إعادة تأهيله”.

كذلك تم الاتفاق على عودة الأوضاع داخل المعتقلات إلى ما كانت عليه في السابق، أي قبل فرض إدارة المعتقلات إجراءات عقابية قبل عام تقريبا.

من جهة ثانية، اتفق الطرفان على تخفيض إجمالي الغرامات المالية التي فرضتها إدارة المعتقلات على المعتقلين خلال المواجهات الأخيرة.

وأكد نادي الأسير سابقا وجود مفاوضات غير مباشرة داخل المعتقلات، إلى جانب جهود مصرية “للضغط على سلطات الاحتلال من أجل تحقيق مطالب الأسرى الحياتية”.

ودخل المعتقلون الفلسطينيون في نيسان/أبريل 2017 في إضراب مفتوح عن الطعام استمر 41 يوما، دعا إليه القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي المحكوم بالسجن مدى الحياة. وكان تحت اسم “معركة الكرامة”.

ويبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية حوالى 5700 شخص، بينهم 46 معتقلة، و250 طفلا، موزعين على 23 معتقلا. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق