السلايدر الرئيسيتحقيقات

امير سعودي يرد على عزمي بشارة عقب ان سخر من “قمم” مكة التي دعت لها الرياض

عبد الله الدوسري

يورابيا ـ الرياض ـ من عبد الله الدوسري ـ رد الأمير السعودي عبد الرحمن بن مساعد، على مدير المركز العربي للأبحاث وعضو الكنيست الإسرائيلي السابق عزمي بشارة على موقع “تويتر” بتغريدتين عقب ان سخر الاخير من عقد المملكة العربية السعودية لـ3 قمم في مكة المكرمة خلال اليومين الماضيين وغرد قائلا: “بقي أن يقترح مستشارو العلاقات العامة العناوين الدعائية التالية: احضر قمة تحظى بقمتين مجانا! أو ثلاث قمم بتذكرة واحدة”.

وقال الامير السعودي “ويصح كذلك من باب الدعاية: أحضر مستشار إسرائيلي واحصل على مئات المرتزقة مجانا”، متابعا في تغريدة منفصلة: “كون عزمي بشارة صاحب القرار في قطر فهو يرى التفاهم معه بشكل مباشر أجدى فباستطاعته تغيير موقف قطر لو أراد.. لذلك هو مستاء من عدم ترأسه لوفد قطر في قمم مكة ولكن هو يدرك أن ذلك غير ممكن فلا هو خليجي فيحضر قمة الخليج ولا هو عربي (الجنسية) فيحضر مع العرب ولا هو مسلم فيحضر مع المسلمين”.

واضاف الامير “كون عزمي بشارة صاحب القرار في قطر فهو يرى التفاهم معه بشكل مباشر أجدى فباستطاعته تغيير موقف قطر لو أراد.. لذلك هو مستاء من عدم ترأسه لوفد قطر في قمم مكة ولكن هو يدرك أن ذلك غير ممكن فلا هو خليجي فيحضر قمة الخليج ولا هو عربي(الجنسية) فيحضر مع العرب ولا هو مسلم فيحضر مع المسلمين”.

 

واضاف الامير “ما كنْتُ أحسبني أحيا الى زمَنٍ يسيءُ فيهِ حضيضُ القاعِ للقمِمِ”.

واثارات تغريدات بشارة والامير السعودي الجدل على موقع “تويتر” وجذبت الكثير من التعليقات وقال ابو يزيد “من المضحك خروج الوفد القطري من القمة الإسلامية. كان خروجا مضحكا مذلا. لم أشاهد احدا ينظر إليهم من الحضور سوى ملك الأردن لأنهم مروا أمامه. للأسف. لقد خسروا الكثير وسيزدادوا خسرانا. لا أعلم من الذي يشير عليهم بهذا؟!!! أم أن حمد من يشير بذلك. طبعا تميم ضحية أفكار والده ونزواته”.

وعلق بندر بن خالد “ابو فيصل مسح وقصف جميع المرتزقة في رد واحد”، اما تركي الشيباني فقال “في أي دعوة لتوحيد الجهود ومواجهة التحديات، تجد الفقاعات الثلاثة وذيولها في المنطقة يحاولون أن يحدثوا شرخاً في هذه الجهود. دول مفلسة سياسياً متعطشة للدمار محبة للتفريق حاضنة للأوبئة الفكرية والنفسية. اجارنا الله مما هم فيه”.

ودعا الملك سلمان في 19 مايو/ أيار، قادة مجلس التعاون لدول الخليج والدول العربية، من أجل عقد قمة خليجية وعربية طارئتين يوم الخميس 30 مايو/ أيار، وذلك من أجل التشاور والتنسيق مع الدول الشقيقة في كل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، في ظل الاعتداءات الأخيرة على السعودية والإمارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق