أوروبا

انتشال مزيد من جثث ضحايا غرق مركب سياحي في بودابست

يورابيا ـ بودابست ـ انتشلت الشرطة المجرية الثلاثاء مزيدا من الجثث بعد رفع مركب سياحي غرق في نهر الدانوب في بودابست الشهر الماضي في كارثة أودت ب24 شخصا على الأقل.

وانتشلت الشرطة أربع جثث من المركب “ميرميد” (حورية البحر). ولا يزال أربعة أشخاص في عداد المفقودين بعد أسبوعين من الكارثة.

واستغرقت عملية رفع المركب من النهر أكثر من ست ساعات، وشارك فيها عشرات من عناصر الإنقاذ بينهم فريق غوص أرسلته كوريا الجنوبية.

وكان المركب يقل سياحا غالبيتهم من كوريا الجنوبية عندما غرق في 29 أيار/مايو بعد اصطدامه بمركب سياحي أكبر في جانب مزدحم من النهر. ومن بين الركاب طفلة في السادسة كانت برفقة والدتها وجديها، وقبطان المركب.

وقال المتحدث باسم الشرطة كريستوف غال للصحافيين “من المفترض أن الطفلة الوحيدة بين الضحايا والقبطان هما بين الضحايا الأربع الذين انتشلت جثثهم اليوم”.

وأكد “مواصلة عملية التعرف على الهويات”.

ونجا سبعة أشخاص فقط من الركاب ال35 الذين كانوا على متن المركب المنكوب. وسيتم نقل المركب إلى رصيف في جنوب بودابست في وقت لاحق الثلاثاء وفقا للشرطة .

وقال غال إن “أربعة أشخاص لا يزالون في عداد المفقودين، ورغم عدم استبعاد إمكان العثور على مزيد من الجثث في المركب في وقت لاحق، فإن العناصر الذين خصصوا لعملية البحث في الأجزاء الجنوبية من الدانوب قد تمت مضاعفة عددهم”.

والعديد من الضحايا عثر على جثثهم على بعد عشرات الكيلومترات جنوب العاصمة المجرية.

واوقفت الشرطة المجرية قبطان المركب الأوكراني البالغ من العمر 64 عاما بشبهة “تعريض حركة النقل المائي للخطر ما أدى إلى إلى وفيات عدة”.

ووقع الحادث في جزء من نهر الدانوب كثيرا ما تجوبه المراكب السياحية لمشاهدة أضواء المدينة والبرلمان ليلا. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق