شرق أوسط

انتقادات لشركة أسلحة ألمانية بسبب الحرب في اليمن

يورابيا ـ برلين ـ على هامش انعقاد الجمعية العامة لشركة “راينميتال” الألمانية لتصنيع الأسلحة في برلين، احتجت عدة منظمات على تصدير الشركة أسلحة إلى مناطق أزمات.

وكُتب على لافتة علقتها منظمة “جرينبيس” في الفندق المنعقد فيه اجتماع الجمعية العامة للشركة “قنابل راينميتال تقتل في اليمن”.

واتهمت عدة منظمات الشركة بتوريد شركة إيطالية مملوكة لها أسلحة لشبه الجزيرة العربية.

وطالب المتظاهرون بـ”نزع السلاح من راينميتال”.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة الألمانية فرضت حظرا على تصدير أسلحة منتجة في ألمانيا بالكامل إلى السعودية، التي تقود حربا في اليمن منذ سنوات.

ويرى الناقدون في الشركات المملوكة لشركات الأسلحة الألمانية في الخارج “ثغرات” يتعين سدها. ورفضت وزارة الاقتصاد الألمانية هذا المطلب في كانون ثان/يناير الماضي.

وانتقدت الشركة في بيان لها اليوم الثلاثاء التشويش على اجتماع جمعيتها العامة. وجاء في البيان: “نحترم آراء المختلفين، لكن نرجو النزاهة في الخلاف ونرفض الادعاءات الخاطئة”. ولم توضح الشركة الادعاءات التي تقصدها.

وتصنع شركة “راينميتال” بجانب قطع غيار السيارات، دبابات وذخائر وأنظمة دفاع جوية.

وتسبب ارتفاع الطلب عالميا على بضائع التسليح في زيادة إيرادات الشركة العام الماضي بنسبة 1ر6% لتصل إلى 22ر3 مليار يورو.

وتهدف الشركة إلى تحقيق زيادة هذا العام بنسبة 9%، وارتفاع في عائدات حصص المساهمين. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق