شمال أفريقيا

انقطاع المياه عن طرابلس وضواحيها .. والرئاسي يحمّل حفتر المسؤولية

يورابيا ـ طرابلس ـ حمّل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية مجموعات تتبع خليفة حفتر، قائد ما يسمى بالجيش الوطني الليبي، مسؤولية انقطاع المياه عن طرابلس وضواحيها.

وقال المجلس في بيان أصدره صباح اليوم الثلاثاء: “إن قطع إمدادات المياه عن العاصمة طرابلس وضواحيها من قبل مجموعات تتبع خليفة حفتر، عمل آخر يضاف لانتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب”.

وأشار المجلس إلى أن “محاولة تعطيش طرابلس وضواحيها التي يسكنها قرابة 3 مليون إنسان، ودفعهم لتجرع المزيد من الآلام بعد قصف مساكنهم وتهجيرهم القسري هو انتهاك غير مسبوق في التاريخ الليبي الذي شهد على مر العصور اعتداءات لا حصر لها من قوى استعمارية فاشية”.

وأبدى المجلس استغرابه مما وصفه بـ”الصمت الدولي على هذه الانتهاكات الصارخة للقانون الإنساني الدولي”، متعجِّباً من “عدم إدانته لهذه الجريمة”، المصنفة بجريمة حرب في ميثاق روما لمحكمة الجنايات الدولية بحسب وصفه.

وقال: “نحن نتوجه إلى مجلس الأمن لتذكيره بواجبه المنصوص في قراراته بشأن ليبيا وأولها حماية المدنيين”.

كما دعا المجلس سكان الجنوب الليبي إلى الانتفاض على من وصفهم بالمجرمين، وألا يعطوا الفرصة لخلق مزيد من الفتنة بين الليبيين.

وقال: “ليعلم هؤلاء أنهم مهما فعلوا فلن يركعوا شعبنا ولن يستطيعوا النيل من إرادتنا في بناء دولة مدنية ديمقراطية، ونحن إن شاء الله منتصرون”.

وكانت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق التابعة للمجلس الرئاسي قد قالت في بيان لها أمس الاثنين: ” إن مجموعة مسلحة تتبع خليفة حفتر قامت أول أمس الأحد باقتحام موقع أحد منظومات مياه النهر الصناعي بمنطقة الشوير في جنوب طرابلس، وأجبرت العاملين على غلق كافة صمامات التحكم بتدفق المياه نحو طرابلس”. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق