شرق أوسط

ايران تدين الغارات الجوية السعودية الأخيرة على اليمن

يورابيا ـ طهران ـ ندّدت إيران الجمعة بـ”جريمة” ارتكبها التحالف العسكري الذي تقوده غريمتها السعودية غداة غارات جوية استهدفت مواقع تحت سيطرة المتمردين الحوثيين في اليمن.

تأتي الضربات الجوية الخميس بعد يومين من هجوم شنه المتمردون الحوثيون ضد محطتي ضخ لخط أنابيب نفط رئيسي في السعودية غرب الرياض بطائرات من دون طيار، ما أدى إلى إيقاف ضخ النفط فيه، في هجوم تبنّاه المتمردون الحوثيون المقرّبون من إيران.

واتهمت السعودية إيران الخميس بإعطاء الأوامر للمتمردين بمهاجمة منشآتها النفطية غرب الرياض.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سيد عباس موسوي “ندعو المجتمع الدولي وجماعات حقوق الإنسان للتصرف على أساس التزامها ووقف هذه الجرائم من الحدوث مجددا بأي وسائل ممكنة”.

وأضاف في بيان على تطبيق تليغرام أنّ “الدول التي تدعم القوات المعتدية في اليمن عبر إمداد التحالف بالأسلحة والقنابل لديها مسؤولية مشتركة في هذه الجريمة ويجب محاسبتها”.

ولم يعلق موسوي على اتهام الرياض لطهران بأنها وراء الهجمات على منشآتها النفطية.

شن التحالف العسكري بقيادة السعودية الخميس غارات جوية على صنعاء، بعد يومين من تعرّض محطّتي ضخ لخط أنابيب نفط رئيسي في السعودية لهجوم بطائرات دون طيار قالت الرياض ان طهران أمرت متمردي اليمن بشنه.

وقتل ستة أشخاص وأصيب عشرة آخرون بجروح في احدى الضربات الجوية على صنعاء، بحسب ما أفاد الطبيب في المستشفى الجمهوري مختار محمد لوكالة فرانس برس.

وذكرت منظمة “أطباء بلا حدود” أن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب 8 في صنعاء في “العديد من الضربات الجوية” التي شنها التحالف بقيادة السعودية.

ولاحقا أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أنّ خمسة أطفال قتلوا وأصيب 16 آخرين في الغارات.

منذ 2014، يشهد اليمن حربا بين المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي، تصاعدت في آذار/مارس 2015 مع تدخل السعودية على رأس التحالف العسكري دعما للقوات الحكومية.

وتسبّب النزاع بمقتل عشرات آلاف الأشخاص، بينهم عدد كبير من المدنيين، بحسب منظمات إنسانية مختلفة.

وانتقدت الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية مرارا الغارات الجوية التي يشنها التحالف لتسببها في عدد كبير من القتلى في صفوف المدنيين. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق