العالم

باكستان تغلق مدارس بسبب تعطيل حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال

يورابيا ـ إسلام أباد ـ قال مسؤولون باكستانيون اليوم الخميس إن السلطات فرضت سيطرتها على سبع مدارس تردد أنها عرقلت حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال الشهر الماضي عبر التحريض ضد الفرق الطبية .

وقال المسؤول المحلي رياض أفريدي إنه تم إغلاق المدارس الخاصة في مدينة بيشاور شمال غربي البلاد بعد شهر من التحقيقات.

وأفاد بابار بن عطا، رئيس برنامج مكافحة شلل الأطفال في باكستان، إن هذا التحريض أدى إلى رفض مئات الآلاف من الآباء تطعيم أطفالهم، بل ومهاجمة العاملين في مجال الصحة.

يشار إلى أن باكستان وأفغانستان هما من حفنة فقط من البلدان على مستوى العالم لا يزال فيها شلل الأطفال منتشرا.

وتواجه حملة تمولها الأمم المتحدة لتطعيم جميع الأطفال دون سن الخامسة معارضة من المتشددين الإسلاميين والتيار الديني المحافظ، حيث يعتقدون أن اللقاح يهدف إلى إصابة الأطفال المسلمين بالعقم.

وقتل المتشددون المئات من أفراد الفرق الصحية ومسؤولي الشرطة الذين يحرسونهم، وذلك في إطار الحرب ضد حملة التطعيم.

وفي الشهر الماضي، واجهت الحملة مشكلة عندما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو مزيف قيل إنه يُظهِر أن أطفال المدارس يصابون بالمرض بعد إعطائهم اللقاح.

وساعد برنامج التطعيم باكستان للسيطرة على انتشار المرض. وانخفض عدد الأطفال الذين أصيبوا بشلل الأطفال إلى 12 طفلا في عام 2018 ، مقابل 304 أطفال في عام 2014. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق