أوروبا

بدء عملية لرفع سفينة تابعة للبحرية النرويجية بعد اصطدامها بشاحنة نفط في نوفمبر الماضي

يورابيا ـ ستوكهولم ـ بدأت اليوم الثلاثاء عملية إنقاذ قبالة ساحل غرب النرويج، لرفع سفينة تابعة للبحرية النرويجية، كانت اصطدمت بشاحنة نفط في تشرين ثان/نوفمبر الماضي وظلت غارقة منذ ذلك الحين.

وقالت البحرية النرويجية إن حالة الطقس والرياح مستقرة بالقدر الكاف لبدء عملية الانقاذ، التي من المتوقع أن تستمر لمدة تصل إلى ستة أيام.

وقد رسى اثنان من الزوارق المجهزة برافعات كبيرة بالقرب من السفينة – التي يبلغ طولها 134 مترا – التي استقرت في قاع مضيق بحري بالقرب من محطة للنفط والغاز في غرب النرويج.

ومن جانبه، قال أنديرس بينا، من شركة (بي. أو. إيه) للانقاذ، إن فريقا يضم 300 فرد، والعديد من السفن، يشاركون في العملية “المعقدة للغاية.”

ومازال التحقيق في سبب الحادث جاريا. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق