العالم

بلغراد تدين تلقي صحافية من كوسوفو تهديدات بالقتل

يورابيا ـ بلغراد ـ أدانت رئيسة وزراء صربيا آنا برنابيتش الجمعة التهديدات بالقتل والشتائم المناهضة للألبان التي تلقتها عبر موقع التواصل الاجتماعي انستغرام صحافية من كوسوفو تعمل لصالح قناة مقرها بلغراد. وتراسل الصحافية زانا جيميلي من برشتينا القناة البلقانية المستقلة “ان1″، وتلقت الخميس تعليقاً على صورة لابنها على حسابها في انستغرام، رسالة باللغة الصربية يعبّر فيها صاحبها عن رغبته بـ”قتل ألباني”، والتهجّم على “طفل ألباني” أو “رؤية حرب جديدة تندلع في كوسوفو”.

وتغطي جيميلي التي تتقن الصربية والألبانية، أخبار كوسوفو لقناة “ان1”. كما أنّها تتعاون بشكل دوري مع تلفزيون وكالة فرانس برس.

من جهتها، اعتبرت برنابيتش الجمعة أنّ تهديدات كهذه “لا يمكن تخيلها في القرن ال21″، واكدت انها ستعمل ل”كشف” الأشخاص الذين يقفون خلف هذه التهديدات “بسرعة ومعاقبتهم بشكل ملائم”.

وغالباً ما تنتقد قناة “ان1” السلطات الإقليمية، بما في ذلك سلطات بلغراد وبرشتينا، وتربطها علاقات صعبة مع الحكومة في صربيا.

ورحّب مدير “ان1” يوغوسلاف جوسيتش بإدانة برنابيتش للتهديدات، لكنّه اعتبر أنّ “التحالف الحاكم (في صربيا) يخلق اجواء تجعل اشخاصا من اليمين المتطرف أو مثيري الشغب يعتقدون أنّه بقدورهم مهاجمة قناتنا”.

وقال لفرانس برس “من خلال التهجّم على قناتنا، يشجعون هذا النوع من الاشخاص”.

بدورها، طالبت رابطة صحافيي كوسوفو “من السلطات المختصة الكشف عمن يقف خلف هذه التهديدات”، وأضافت أنّ “الدعوات إلى العنف ضدّ النساء الصحافيات غير مقبولة بصفة خاصة”.

ويواجه الصحافيون في دول البلقان وضعاً صعباً إذ إنّهم يتعرضون بشكل متواصل لتهديدات واعتداءات أو يتلقون إهانات.

ويأتي هذا الحادث وسط توتر بين السلطات في صربيا وكوسوفو. ولا تعترف بلغراد باستقلال مقاطعتها السابقة التي يهمين عليها الألبان. (أ ف ب)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق