العالم

بومبيو يناقش التعاون الاقتصادي والدفاعي في اجتماعه مع دوتيرتي

يورابيا ـ مانيلا ـ التقى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بالرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي، اليوم الخميس، في مستهل زيارته إلى مانيلا في خطوة تهدف إلى تعزيز العلاقات بين الدولتين المتحالفتين منذ زمن طويل.

وقالت وزارة الخارجية إن بومبيو ودوتيرتي تحدثا عن “القضايا ذات الاهتمام المشترك للفلبين والولايات المتحدة”.

وذكرت السفارة الأمريكية في مانيلا في تغريدة عبر موقع تويتر، أن الاجتماع يهدف إلى “تعزيز الروابط القوية بين الدولتين”.

وكتب بومبيو على “تويتر” أن الاجتماع كان “مثمرا” وأنه تطلع إلى “التعاون المستمر بشأن الأمن الإقليمي”.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن المسؤولين ناقشا أيضا سبل تحسين التعاون في مكافحة الإرهاب، وتحدثا عن الجهود المستمرة لإجبار كوريا الشمالية على التخلي عن أسلحتها النووية.

وكان وزير الخارجية تيودورو لوكسين جونيور ووزير الدفاع دلفين لورينزانا من بين كبار المسؤولين الفلبينيين في الاجتماع الذي استغرق 45 دقيقة وعقد في قاعدة جوية في مانيلا.

ولم يتم الإدلاء بأي تصريحات في نهاية الاجتماع، قبل أن يسافر دوتيرتي إلى مسقط رأسه بمدينة دافاو لقضاء عطلة نهاية الأسبوع.

وقال المتحدث الرئاسي، سلفادور بانيلو، قبل الاجتماع إن دوتيرتي مستعد أن يناقش مع بومبيو أي موضوع سوف يرغب في مناقشته.

وقال للصحفيين: “سيكون هناك محادثات بين حكومتهم وحكومتنا فيما يتعلق بعلاقاتنا، وأي شيء يرغب وزير الخارجية في الحديث بشأنه”.

وتأني زيارة بومبيو إلى مانيلا، وسط مباحثات مستمرة بشأن مراجعة معاهدة الدفاع المشترك المتبادل بين الولايات المتحدة والفلبين، والتي تم توقيعها في عام 1951، والتي تنص على أن تقوم البلدان بالدفاع عن بعضهما البعض في حال تعرض أي منهما لهجوم.

وبموجب المعاهدة، توافق الولايات المتحدة والفلبين على القيام بتدريبات عسكرية مشتركة، بصورة منتظمة.

وقال مستشار الأمن القومي الفلبيني هيرموجينيس إسبيرون، إن من بين القضايا المطروحة للنقاش في اجتماع دوتيرتي وبومبيو ، قضية حرية الملاحة والنزاعات الإقليمية المتفاقمة في بحر الصين الجنوبي. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق