العالم

تايوان وكيريباتي تقطعان علاقاتهما في انتصار جديد للصين

يورابيا ـ تايبيه ـ قطعت تايوان وكيريباتي الجمعة علاقاتهما بعدما قرر الأرخبيل الصغير في المحيط الهادئ الاعتراف ببكين، ما يشكل انتصاراً جديداً للدبلوماسية الصينية التي رحبت بهذا القرار.

وهذا ثاني اعتراف بالصين خلال أسبوع بعدما حصلت الحكومة الصينية أيضاً على اعتراف جزر سليمان.

وأعلن وزير الخارجية التايواني جوزفوو خلال مؤتمر صحافي “أبلغتنا كيريباتي رسمياً اليوم بقرارها قطع العلاقات الدبلوماسية مع بلدنا”. وأضاف “نعلن أيضاً عن قطع علاقاتنا مع كيريباتي”.

ورحبت الصين بقرار كيريباتي قطع العلاقات مع تايوان وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية غينغ شوانغ إن بكين “تقدّر بشكل كبير قرار (كيريباتي) استئناف العلاقات الدبلوماسية مع الصين”.

ويأتي هذا الانتصار الجديد لبكين قبل أقل من أسبوعين على الذكرى السبعين لقيام جمهورية الصين الشعبية.

وقطعت تايوان الإثنين علاقاتها مع جزر سليمان بعدما علمت أن الحكومة الجديدة في هذا البلد الواقع في المحيط الهادئ قررت الاعتراف بالصين.

وتقود الصين القارية وتايوان حكومتين متخاصمتين منذ عام 1949 وهرب القوميين التابعين لشيانغ كاي شيك إلى الجزيرة بعد هزيمتهم على يد الشيوعيين بقيادة ماو تسي تونغ.

وتنظر بكين حتى الآن لتايوان على انها جزء من أراضيها ويمكن إعادتها بالقوة.

وتعتبر كل من الحكومتين اللتين يفصل بينهما مضيق تايوان أنها تمثل “الصين” الحقيقية، ما يترك دول العالم أمام خيار الاعتراف بواحدة فقط منهما.

وانخفض عدد الدول التي تعترف بتايبيه بشكل ملحوظ خلال السنوات الماضية، حتى وصل إلى 15 دولةً، بينها 4 دول في المحيط الهادئ من ضمنها كيريباتي.

واعتبر وو الجمعة أن قرار الأرخبيل “مؤسف جداً”، مؤكداً أن كل مشاريع التعاون الثنائية وكل برامج المساعدة ستتوقف فوراً. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق