شرق أوسط

تجدد مظاهرات تطالب باعتقال قياديين مفصولين من التيار الصدري لتورطهم في ملفات فساد

يورابيا ـ كربلاء ـ تجددت اليوم الخميس مظاهرات شعبية، يقودها أتباع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، في عدد من المدن العراقية للمطالبة باعتقال قياديين من التيار الصدري تم فصلهم من التيار على خلفية تهم بالتورط في ملفات فساد مالي.

وشهدت محافظات النجف وكربلاء وبابل والناصرية وواسط اضطرابات أمنية بعد قيام أتباع الصدر بالتظاهر وإحراق مراكز تجارية ومقار شركات تعود لقياديين سابقين في التيار الصدري تم فصلهم مؤخرا من التيار بقرار من زعيمه الصدر على خلفية تهم بالتورط بملفات فساد مالي كبيرة.

وتسببت الاضطرابات في مقتل ما لا يقل عن أربعة أشخاص، فضلا عن سقوط 15 جريحا منذ الليلة الماضية وحتى صباح اليوم.

وشارك في المظاهرات رجال دين ومعممون والمئات من النساء والرجال من أنصار مرددين شعارات تطالب السلطات العراقية بالقصاص من الفاسدين.

وشرعت القوات الأمنية في اعتقال حراس المراكز التجارية الذين أطلقوا النار باتجاه المتظاهرين، ووجهت لهم تهما بالقيام بأعمال إرهابية. فيما انتشرت قوات أخرى في الشوارع للحيلولة دون وقوع المزيد من أعمال العنف.

وأعلنت الهيئة السياسية للتيار الصدري، في بيان صحفي وزع اليوم، أنها “تتابع تطورات الأحداث في بعض المحافظات، وتدين بشدة استخدام القوة ضد المتظاهرين السلميين، وخصوصا في محافظة النجف، حيث يتظاهر أبناء الخط الصدري ضد الفاسدين أمام مولاتهم وشركاتهم ومنازلهم، في تعبير حضاري وسلمي عن رفض الفساد والفاسدين”.

وشدد البيان على أن “إطلاق النار على المتظاهرين العزل السلميين يعتبر جريمة بشعة بحق الإنسان وحقوقه في التعبير عن رأيه والمطالبة بحقوقه وحقوق وطنه وانتهاك صارخ للدستور والقوانين”.

وطالب البيان “رئيس الوزراء ورئيس مجلس القضاء الأعلى باتخاذ الإجراءات القانونية فورا بحق مرتكبي هذه الجريمة النكراء وإنزال أقسى العقوبات بحقهم ليكونوا عبرة لغيرهم”. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق