مال و أعمال

ترامب يجدد هجومه على البنك المركزي الأمريكي

يورابيا ـ واشنطن ـ جدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هجومه على مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي بسبب أسعار الفائدة المرتفعة، كما شكا من خفض قيمة اليورو وغيره من العملات الرئيسية الأخرى أمام الدولار.

وكتب الرئيس الأمريكي على “موقع تويتر” للتواصل الاجتماعي “فائدة مجلس الاحتياط الاتحادي المرتفعة للغاية، تضاف إلى سياسة نقدية للتشديد الكمي تثير السخرية. إنهم ليس لديهم حل”، وذلك قبل أسبوع من الاجتماع الدوري لمجلس الاحتياط لمناقشة السياسة النقدية للولايات المتحدة.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن لجنة السوق المفتوحة المعنية بإدارة السياسة النقدية في المجلس ستجتمع يومي 18 و19 حزيران/يونيو الحالي، حيث من المتوقع أن تناقش اللجنة مدى الحاجة لخفض سعر الفائدة بهدف حماية الاقتصاد الأمريكي من تداعيات تصاعد النزاع التجاري مع بعض أكبر شركاء الولايات المتحدة التجاريين على خلفية سياسات الرئيس ترامب.

في الوقت نفسه قال الرئيس ترامب إنه يتم تخفيض سعر صرف العملة الأوروبية الموحدة “اليورو” أمام الدولار عن عمد، وذلك في إطار تعليقاته المنتقدة لبنك الاحتياط الأمريكي بسبب معدلات الفائدة.

وكتب ترامب تغريدة قال فيها ” يتم خفض قيمة اليورو وعملات أخرى عن عمد أمام الدولار، مما يسبب أضرارا كبيرة للولايات المتحدة. معدل فائدة بنك الاحتياط مرتفع للغاية، بالإضافة إلى التشديد الكمي السخيف، هم ليس لديهم أي فكرة”.

وأشار ترامب إلى مقالة حول ” زيادة معدلات السياحة” في أوروبا، حيث أرجعت المقالة ذلك إلى الأسعار المعقولة.

ويوجه ترامب منذ أشهر انتقادات للبنك المركزي الأمريكي بسبب سياسته المتشددة، حيث أنه رفع معدلات الفائدة لمحاولة تطبيع مستوياتها بعدما وصلت لمستويات تاريخية في أعقاب الأزمة المالية عام .2008

كما ينتقد ترامب جهود بنك الاحتياط لتخفيض برنامج التخفيف الكمي، الذي استخدمه لضخ أموال في الأسواق المالية.

وكان ترامب قد انتقد أمس الاثنين الصين، حيث قال إنها تقوم بخفض قيمة عملتها لدعم اقتصادها في مواجهة الرسوم الأمريكية المفروضة على البضائع الصينية. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق