العالم

ترامب يزور كوريا الجنوبية في حزيران/يونيو لبحث ترسانة كوريا الشمالية النووية

يورابيا ـ واشنطن ـ أعلن البيت الأبيض الأربعاء أنّ الرئيس دونالد ترامب سيزور كوريا الجنوبية في حزيران/يونيو حيث سيلتقي نظيره مون جاي-ان، وذلك في إطار جهودهما لإقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن ترسانتها النووية.

وهذا اللقاء سيكون الثاني بين الرجلين منذ انهيار قمة ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في هانوي في شباط/فبراير بعدما أخفقا في التوصل لاتفاق حول نزع السلاح النووي.

وقال البيت الأبيض في بيان إنّ “الرئيسين ترامب ومون سيتابعان التنسيق الوثيق بشأن الجهود لتحقيق نزع نهائي ومتحقق منه للأسلحة النووية في جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية”، الاسم الرسمي لكوريا الشمالية.

وتوسط الرئيس الكوري الجنوبي الداعم للسلام ولاتفاق مع كوريا الشمالية النووية في المحادثات بين ترامب وكيم التي قادت إلى قمتهما الأولى في سنغافورة في حزيران/يونيو الماضي.

لكن سيول وواشنطن المتحالفتين أبدتا منذ ذلك الحين اختلافاً في موقفيهما من بيونغ يانغ، وقد جاء إعلان سيول عن الزيارة مختلفاً بشكل ملحوظ في صياغته عن الإعلان الأمريكي.

وقال مكتب الرئاسة الكورية الجنوبية في بيان إن الرئيسين سيناقشان “كيفية تحقيق نظام سلام دائم من خلال النزع الكامل للسلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية”. واللافت أن البيان لم يشر إلى كوريا الشمالية حصراً في مسألة نزع السلاح النووي.

وعبارة “إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي” استخدمت في البيان المشترك بين ترامب وكيم بعد قمتهما الأولى.

غير أن هذه الصياغة تفتح الباب لتفسيرات مختلفة. وتعثر الاتفاق بين الطرفين بسبب اختلافهما على معناها.

وفي السابق، اعتبرت بيونغ يانغ أن “إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي” يجب أن يعني أيضاً رفع مظلة واشنطن النووية عن كوريا الجنوبية وسحب 28500 عسكري أمريكي منتشرين هناك.

وخلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو لموسكو الحليف التقليدي لكوريا الشمالية هذا الأسبوع، أكد له وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن “قيادة جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية تتوقع بعض الضمانات لأمن بلادها، من خلال المعاملة بالمثل في مجال نزع السلاح النووي، وتنتظر أن يشمل نزع السلاح النووي شبه الجزيرة الكورية بأكملها”.

 قمّة العشرين

قال البيت الأبيض إن زيارة ترامب إلى كوريا الجنوبية تأتي في إطار زيارته إلى اليابان حيث تعقد قمة لمجموعة العشرين في 28 و29 حزيران/يونيو.

وخلص اللقاء الثاني بين ترامب وكيم في شباط/فبراير في هانوي إلى فشل بعدما أخفق الطرفان في الاتفاق على التنازلات التي على بيونغ يانغ تقديمها مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها على خلفية برنامجها النووي والصاروخي.

ومنذ ذلك الحين، حاول مون إنقاذ الموقف دبلوماسياً، وزار واشنطن الشهر الماضي للقاء ترامب.

لكن محاولاته حتى الآن بدت غير مجدية، خصوصاً مع زيادة بيونغ يانغ الضغط هذا الشهر بإطلاقها لصواريخ قصيرة المدى للمرة الأولى منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2017.

وحذرت كوريا الشمالية مراراً من أنها قد تغير مقاربتها إذا لم تبدّل واشنطن موقفها من العقوبات بحلول نهاية العام.

وفي خطوة قد تضفي مزيداً من التوتر، أعلنت الولايات المتحدة عن مصادرتها لسفينة شحن كورية شمالية لخرقها العقوبات الدولية، وهو ما نددت به بيونغ يانغ باعتباره خطوة “غير قانونية ومشينة”. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق