العالم

ترودو في موقع هجومي خلال أول مناظرة تلفزيونية

يورابيا ـ مونتريال ـ استفاد رئيس الوزراء الكندي المنتهية ولايته جاستن ترودو المرشح لإعادة انتخابه في 21 تشرين الأول/أكتوبر، من أول مناظرة تلفزيونية لمهاجمة خصمه المحافظ أندرو شير حول الاجهاض والبيئة.

وفي حين لا تزال آخر الاستطلاعات تتوقع مساواة بين الليبراليين والمحافظين، كانت المناقشات خلال أول مناظرة بالفرنسية حامية، لكن ضمن اطار التهذيب، وتناولت العلمانية والمثلية والاجهاض والموت الرحيم وتشريع المخدرات والبيئة والاقتصاد.

ومنذ بداية النقاشات في مقار قناة “تي في آي” الخاصة في مونتريال هاجم ترودو الذي بدا مرتاحا، خصمه المحافظ حول مسالة الاجهاض وغالبا ما قاطع شير في حديثه. وسأل “شخصيا أتعتقد أنت كأندرو شير أنه يحق للمرأة الاجهاض؟”.

وقال شير الكاثوليكي المتدين (40 عاما) الأب لخمسة أولاد بلغة فرنسية ركيكة إنه سيعارض أي محاولة من احد نوابه في تحرك النقاش في هذا الملف في حال انتخب رئيسا للوزراء. وأجاب “شخصيا سأتأكد من أن أي حكومة محافظة لن تعيد فتح هذه النقاشات”.

وفي حين كان يتوقع المراقبون أن يتعرض ترودو (47 عاما) لهجمات، استهدف المرشحون الثلاثة الآخرون شير بانتقاداتهم.

وهذه المناظرة الأولى دارت لأول مرة بين ترودو وشير وجاغميت سينغ من الحزب الديموقراطي الجديد (يسار) وإيف فرنسوا بلانشيت زعيم كتلة كيبيك.

 تدخل الروح القدس 

تحولت النقاشات إلى الموضوع الثاني الذي هيمن على الحملة وهو البيئة.

ووجد شير المدافع الكبير عن الصناعة النفطية في ألبيرتا، نفسه مجددا في مرمى الهجمات.

واتهمه زعيم كتلة كيبيك قائلا “يظن المحافظون أن قوانين السوق ستساهم كما تدخل الروح القدس في معالجة التقلبات المناخية أو أنها غير قائمة”.

وتعهد شير بالإبقاء على المساعدة المخصصة للأشخاص الذين يشترون سيارات كهربائية في حال انتخب رئيسا للوزراء. وقال “لكن علينا الاعتراف بأمر آخر هو أن السيارة الأكثر شعبية في كيبيك هي أف-150” في إشارة إلى سيارة بيك-آب تستهلك الكثير من الطاقة.

واضاف “سيستمر سكان كيبيك في شراء النفط. اخترت شخصيا وأفضل شراء النفط الكندي على شراء النفط الأمريكي”.

من جهته دافع ترودو عن “قراره الصعب” تأميم أنبوب ترانس ماونتن مؤكدا أن تصدير النفط سيسمح بتمويل “الانتقال” إلى اقتصاد أخضر تعهدت الحكومة بتطبيقه.

 رئيس واحد وطائرتان 

ووجه شير الذي يشارك لآول مرة في مناظرة تلفزيونية، سهامه إلى خصمه واصفا إياه ب”المنافق في قضايا البيئة”.

وقال “هناك رئيس واحد فقط هنا ويملك طائرتين لحملته الانتخابية: السيد ترودو طائرة لك وللصحافة وأخرى لملابسك وقواربك”. وكان يشير إلى مؤتمر صحافي وصل إليه ترودو في قارب على نهر.

وأقر ترودو بذلك مبررا بأن طائرتين للحملة تسمحان ب”لقاء أكبر عدد من الكنديين”. وأضاف أنه للتعويض عن ذلك يشتري الليبراليون “اعتمادات الكربون” خلافا لشير.

وترودو الذي استعد للمناظرة بجلسة ملاكمة صباحية على حلبة في مونتريال، تمكن من الدفاع بهدوء عن أدائه خلال ولايته من أربع سنوات، مشيرا إلى تشريع القنب وتوقيع اتفاق جديد للتبادل الحر مع الولايات المتحدة والمكسيك.

ولم يتم حتى التطرق إلى فضيحة الصور والفيديو الذي ظهر فيه متنكرا كرجل أسود مرارا بين 1990 و2001 وأضر بسمعته وهدد حملته قبل أسبوعين.

وستنظم مناظرتان جديدتان في السابع بالانكليزية والعاشر من الجاري بالفرنسية تشارك فيها زعيمة الخضر اليزابيث ماي وزعيم الحزب الشعبوي الكندي (يمين) ماكسيم بيرنييه. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق