السلايدر الرئيسيتحقيقات

تشكيل المجلس السيادي لإدارة السودان لفترة انتقالية برئاسة البرهان… ومريم الصادق المهدي تثير الجدل بصورة

حسين تاج السر

يورابيا ـ الخرطوم ـ من حسين تاج السر ـ أعلن المجلس العسكري الحاكم في السودان اكتمال تشكيل المجلس السيادي الحاكم الجديد، والذي يضم ستة مدنيين وخمسة عسكريين، بعد أيام من توقيع الوثيقة الدستورية بين المجلس العسكري وقوى المعارضة.

وعقد شمس الدين كباشي، المتحدث باسم المجلس العسكري مؤتمرا صحفيا مساء امس الثلاثاء، أعلن خلاله صدور مرسوم بتشكيل المجلس السيادي، برئاسة الفريق عبد الفتاح البرهان، الذي سيؤدي اليمين الدستورية اليوم الأربعاء، أمام رئيس القضاء.

ويتشكل بموجب هذا الاتفاق المجلس الانتقالي الحاكم الذي يكون السلطة الأعلى على الإطلاق في السودان، لكنه يعطي الكثير من صلاحياته في إدارة شؤون البلاد للحكومة الانتقالية.

ويختار الأعضاء العسكريون رئيس المجلس الانتقالي لمدة 21 شهرا من الفترة الانتقالية التي تستمر لثلاث سنوات وثلاثة أشهر وصولا إلى الانتخابات، وسيؤدي عبدالله حمدوك اليمين الدستورية مساء اليوم رئيسا للحكومة الانتقالية.

وأضاف كباشي أن أعضاء المجلس السيادي ستة مدنيين بينهم امرأتان وخمسة عسكريين سيؤدون اليمين الدستورية ظهر اليوم الأربعاء أمام البرهان ورئيس القضاء. وقال إن المجلس يضم في عضويته من العسكريين كلا من:

محمد حمدان دقلو (حميدتي)، وشمس الدين كباشي، وياسر العطا، وإبراهيم جابر كريم.

وتضمنت قائمة الأعضاء المدنيين في المجلس الانتقالي، حسن شيخ إدريس عن نداء السودان، عائشة موسى عن القوى المدنية، وصديق تاور عن قوى الإجماع الوطني، ومحمد سليمان الفكي عن التجمع الاتحادي، ومحمد حسن التعايشي، ورجاء عبد المسيح.

من جهة اخرى تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورة للدكتورة مريم الصادق المهدي، نائب رئيس حزب الأمة القومي، ابنة رئيس الحزب، الصادق المهدي، بشكل واسع خلال الساعات الماضية.

والتقطت صورة القيادية في حزب الأمة السوداني في قاعة الصداقة، بحفل توقيع الاتفاق السياسي النهائي بين “قوى الحرية والتغيير” والمجلس العسكري، السبت الماضي؛ وذلك بحسب “المشهد السوداني”.

وظهرت مريم المهدي، وهي تحيي ضباط المجلس العسكري بالتحية العسكرية في قاعة الصداقة، أثناء الاحتفال، الأمر الذي أثار سخط وغضب مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

واستنكر البعض الصورة كونها لا تنتمي للقوات النظامية، وليس لديها رتبة في أية مهنة.

وفي السياق نفسه، وصف رئيس حزب الأمة القومي، الصادق المهدي، التوقيع على الاتفاق السياسي في السودان، بالعبور نحو الحكم المدني.

وقال المهدي، خلال كلمه له ألقاها أثناء الاحتفال في قاعة الصداقة التي شهدت توقيع وثائق الاتفاق الانتقالي بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير:

إن اليوم يوم عبور السودان للحكم المدني والتحول الديمقراطي ولتحقيق السلام.

وطالب بعدم إقصاء أي طرف من المرحلة المقبلة للتحول الديمقراطي، مؤكدا أن السلام وإجراء انتخابات ديمقراطية من أولويات المرحلة المقبلة.

وشدد رئيس حزب الأمة القومي على دور المرأة في الثورة السودانية.

ووقعت الأطراف السودانية في الخرطوم، السبت الماضي، رسميا على الاتفاق الانتقالي، بحضور وفود دولية.

ووقع الاتفاق أحمد ربيع، ممثلا لقوى الحرية والتغيير، ومحمد حمدان دقلو (حميدتي) عن المجلس العسكري الانتقالي، وشهد على التوقيع رئيس المفوضية الإفريقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق